الرئيس الموريتاني المخلوع يعود إلى منزله بقرية لمدن
آخر تحديث: 2008/12/22 الساعة 01:09 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/22 الساعة 01:09 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/25 هـ

الرئيس الموريتاني المخلوع يعود إلى منزله بقرية لمدن

منزل الرئيس المخلوع  بعد مغادرته له (الجزيرة نت)

غادرالرئيس الموريتاني المخلوع سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله العاصمة نواكشوط عائدا إلى قريته "لمدن" بعد الإفراج عنه ورفع قرارالإقامة الجبرية، وذلك تعبيرا عن رفضه الطريقة التي تم بها تنفيذ قرار الإفراج.

وأكد مراسل الجزيرة نت في نواكشوط أمين محمد أن الرئيس ولد الشيخ عبد الله غادر منزله بعد أقل من ساعة من قرار المجلس العسكري الحاكم رفع الإقامة الجبرية، حيث أكد حراس المنزل لمراسل الجزيرة عدم وجود الرئيس المخلوع أو أي من أفراد أسرته.

وأكدت مصادر في الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية وفي ديوان الرئيس المخلوع أن ولد الشيخ عبد الله عاد إلى قريته  "لمدن" التي كانت حتى اليوم الأحد مقر الإقامة الجبرية المفروضة عليه منذ الثالث عشر من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

إهانة شخصية
عبد الله: سأتصرف بصفتي رئيسا للدولة(الفرنسية-أرشيف)
ووفقا لمصادر مقربة من ولد الشيخ عبد الله فإن الأخير كان غاضبا من الطريقة التي تم بها الإفراج عنه، وأنه رأى فيها إهانة جديدة له، حيث منع من ترتيب أموره ونقل رغما عنه إلى نواكشوط.

وقال القيادي بالجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية محمد جميل منصور في تصريح للجزيرة نت أن ما جرى كان إساءة لرجل في مثل سن ومكانة ولد الشيخ عبد الله، فضلا عن أن ترحيله عنوة إلى نواكشوط يناقض منطق الإفراج عنه، وتمكينه من حريته الكاملة.

وفي الوقت الذي لم تعلن مصادر الحكومة الموريتانية رسميا الإفراج عن ولد الشيخ عبد الله ولا عن سيناريوهات ما بعد الإفراج حذرت الجبهة من أن المجلس العسكري يعد لما وصفتها مسرحية هزيلة ضد الرئيس المخلوع تعكر صفو عملية الإفراج.

وكانت فرقة خاصة من الجيش والشرطة الموريتانية قد اصطحبت الرئيس المخلوع من مقر إقامته في حدود الرابعة صباح اليوم الأحد، وأوصلته إلى منزله بالضاحية الشمالية الغربية في وفق ما أكد شهود عيان للجزيرة نت حضروا وصول المجموعة إلى منزل الرئيس المخلوع.

يذكر أن قرار رفع الإقامة الجبرية عن الرئيس المخلوع جاء في إطار تعهد المجلس العسكري الحاكم برئاسة الجنرال محمد ولد عبد العزيز للمجموعة الدولية -كما أعلن في الثاني عشر من الشهر الجاري ببروكسل- بالإفراج بدون قيد أو شرط عن ولد الشيخ عبد الله قبل الرابع والعشرين من الشهر الجاري.

"
اقرأ:

الأزمة الموريتانية والحل المطلوب

"

إفشال الانقلاب
وأعرب ولد الشيخ عبد الله في آخر تصريح صحفي له -نشرته صحيفة لوموند الفرنسية السبت- عن "تصميمه المطلق على إفشال الانقلاب"، مؤكدا أنه سيتصرف كرئيس دولة ولم يستبعد مشاركته في القمة الأفريقية المنعقدة في أديس أبابا نهاية الشهر الجاري.

كما أفادت مصادر إعلامية موريتانية بأن ولد الشيخ عبد الله قد تلقى دعوة من الولايات المتحدة الأميركية لحضور مراسيم تنصيب الرئيس الأميركي الجديد باراك أوباما، الذي سيتم في العشرين من الشهر القادم.

يشار إلى أن زعماء الانقلاب -الذي وقع في السادس من أغسطس/آب الماضي وأطاح بحكم الرئيس ولد الشيخ عبد الله- رفضوا إعادة الأخير إلى منصبه رغم تعهدهم بالإفراج عنه تجنبا لمواجهة العقوبات التي هدد الاتحاد الأوروبي بفرضها على موريتانيا.

المصدر : الجزيرة + رويترز