هدوء حذر على حدود غزة بعد انتهاء التهدئة
آخر تحديث: 2008/12/20 الساعة 10:37 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/20 الساعة 10:37 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/22 هـ

هدوء حذر على حدود غزة بعد انتهاء التهدئة

دبابة إسرائيلية أمام معبر كيسوفيم قرب الحدود مع القطاع أمس الجمعة (رويترز)

ساد هدوء حذر حدود القطاع بعد إعلان حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أمس رسميا نهاية تهدئة غير مكتوبة مع إسرائيل بوساطة مصرية استمرت ستة أشهر.

وتوعدت حماس برد قاس على أي عدوان إسرائيلي واستنفرت قواتها, وكذلك فعلت إسرائيل التي كثفت حركة آلياتها على حدود القطاع الذي أحكمت حصاره.

لكن رغم حالة التعبئة لم يسجل أمس إلا إطلاق بضع قذائف سقطت على مجمع أشكول الإسرائيلي شرقي خان يونس جنوبي القطاع وعلى بلدة سديروت, تبنتها الأجنحة العسكرية للجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحركة التحرير الفلسطينية (فتح).

وحثت روسيا حماس على تمديد التهدئة, وجدد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون دعوته "لحماية المدنيين" بتثبيت الهدنة, وحذرت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس من أن "استئناف العنف" ضد إسرائيل يعمّق فقط "بؤس سكان غزة الذي فرضته حماس".

تنكر للاستحقاقات
وبررت حماس عدم تجديد التهدئة بتنكّر الاحتلال لشروطها واستحقاقاتها الأساسية.

وقال القيادي في فتح إبراهيم أبو النجا إن التهدئة كانت عبئا على الفلسطينيين استفاد منها الاحتلال, وشدد على ضرورة أن تكون التهدئة القادمة متزامنة وشاملة ومتبادلة.

استعراض عسكري لسرايا القدس في غزة أمس (الفرنسية)

ولم ترد إسرائيل رسميا على إعلان حماس, لكنها قالت سابقا إنه لا تاريخ رسميا لنهاية التهدئة, وأبدت اهتمامها بتفاهمات مع حماس, وانتقل مسؤولها عن الملف عاموس جلعاد إلى القاهرة هذا الأسبوع لهذا الغرض.

وذكرت القاهرة أنها لم تتلق طلبا من أي طرف من أجل تجديد التهدئة. ودافعت على لسان الناطق باسم خارجيتها عن موقفها في إغلاق معبر رفح, وذكّرت إسرائيل بمسؤولياتها تجاه القطاع باعتبارها "قوة محتلة", وقالت إنه لا يمكنها "التخلي عن مسؤولياتها وإلقاؤها على كاهل مصر".

واستشهد في الأشهر الستة الأولى من هذا العام 338 فلسطينيا حسب إحصائية  لأسوشيتد برس. وتحدث إحصاء لقدس برس عن 49 شهيدا خلال التهدئة بينهم سبعة أطفال وثمانية مقاومين.

حصار القطاع
وطالب رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية في خطبة الجمعة المنظمات والأحزاب العربية بتكثيف فعالياتها لكسر حصار غزة.

وندد الآلاف بالحصار في مسيرات بمدن لبنان وفي العاصمة السورية, في وقت انطلق فيه قارب "الكرامة" من ميناء لارنكا القبرصي في رحلته الخامسة إلى القطاع محملا بمساعدات إنسانية قطرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: