العدل والمساواة تدرس مبادرة قطر بشأن دارفور
آخر تحديث: 2008/12/2 الساعة 09:30 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/2 الساعة 09:30 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/5 هـ

العدل والمساواة تدرس مبادرة قطر بشأن دارفور

الرئيس السوداني عمر البشير خلال استقباله أعضاء لجنة المبادرة القطرية (الجزيرة-أرشيف)

قال جبريل إبراهيم رئيس وفد حركة العدل والمساواة المتمردة في إقليم دارفور بغرب السودان الذي يقوم بزيارة حاليا لقطر، إن الحركة لم تتخذ لغاية الآن موقفا بشأن المبادرة القطرية لحل أزمة دارفور.

وأكد إبراهيم في تصريحات للجزيرة أن الحركة لم ترفض في أي يوم مبدأ التفاوض، لكنها ترفض ما أسماه "الدخول إلى الغرف المظلمة"، وأضاف "نحن نسعى للاطمئنان، على أن الطريق مضاءة، ويمكن أن تفضي إلى سلام قابل للتحقق والضمان".

وقال إن وفد الحركة جاء إلى الدوحة للتحقق من هذه الضمانات، وللاطمئنان على الاستعدادات والترتيبات، التي ستتخذ، و للحصول على إيضاحات حول بعض بنود المبادرة القطرية.

ووصف إبراهيم لقاءه مع وزير الدولة للشؤون الخارجية القطري أحمد بن عبد الله آل محمود بأنه كان إيجابيا وبناءً.

يذكر أن الوزير القطري كان قد التقى مؤخرا وفدا من الحركة ورئيسها خليل إبراهيم. وتضاربت الأنباء منذ ذلك الحين حول موقف الحركة من المبادرة القطرية المطروحة لتسوية مشكلة دارفور.

وتعلن حركة العدل والمساواة تحفظها على وساطة بقيادة جامعة الدول العربية، وتقول إن مثل هذه الوساطة لا تهدف إلا إلى إنقاذ الرئيس السوداني عمر البشير بعد صدور مذكرة توقيف بحقه من المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكابه جرائم حرب في دارفور.

وفي المقابل تراجعت حركة تحرير السودان (جناح الوحدة) عن مواقفها السابقة بقبول المبادرة القطرية، وأعلنت رفضها للمبادرة العربية ولمبادرة أهل السودان.

وكانت قطر قد أعلنت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي مبادرة مقترحة لإيجاد حل سلمي لأزمة دارفور، وشكلت لجنة برعاية الجامعة العربية يترأسها آل محمود.

وزارت تلك اللجنة قبل نحو شهرين إقليم دارفور وتجولت في ولايات الإقليم الثلاث والتقت ولاة دارفور، كما زارت معسكرات النازحين واستمعت إلى المواطنين، قبل أن تلتقي الرئيس السوداني وعددا من المسؤولين في الخرطوم.

المصدر : الجزيرة