مقاهي الإنترنت أغلقت أبوابها عندما توقفت الخدمة بمصر أوائل العام الحالي (الفرنسية-أرشيف)

تعطلت خدمة الإنترنت في عدد من دول الشرق الأوسط بشكل كبير الجمعة بعدما تضررت ثلاثة من كبلات الاتصالات في البحر المتوسط.
 
فقد انقطعت ثلاثة كبلات للاتصالات البحرية تربط إيطاليا مع مصر لأسباب غير معلومة، ما أدى إلى تأثر خدمات الإنترنت القادمة من أوروبا تجاه الشرق الأوسط وآسيا.
وذكرت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرية أن قطعا مفاجئا قرب جزيرة صقلية بإيطاليا في كبلات الألياف الضوئية هي فلاج وسيماوي3 وسيماوي4، مشيرة إلى أن خدمات الإنترنت تعطلت بنسبة تصل 80%، كما تأثرت خدمات مراكز خدمة العملاء التي تقوم بتصدير خدماتها إلى الخارج.
 
وأضافت أن إصلاح العطل ينتظر أن يأخذ عدة أيام حتى تعود الخدمة إلى مستواها الطبيعي.
 
وأشارت الوزارة إلى أن الشركات العالمية التي تقوم بتقديم الخدمة أكدت أن تأثير عطل اليوم شمل دولا عربية أخرى وفصل جنوب أوروبا عن المنطقة بنسب كبيرة.
 
وقالت الوزارة المصرية إنه يجري توجيه حركة الإنترنت الدولية إلى مسارات بديلة تم حجزها جنوبا عن طريق مدينة السويس عبر جنوب شرق آسيا وعن طريق الأقمار الصناعية.
 
وبدأت شركات فلاج وسيماوي التي تدير الكبلات المتأثرة الاتصال بمنظمة ميكما العالمية المتخصصة في إصلاح الكبلات للتوجه إلى مكان العطل وبدء إجراءات الإصلاح.
 
كما واجهت خدمات الهاتف والإنترنت مشكلات في كل من السودان واليمن.
 
وكانت خدمة الإنترنت في مصر ودول خليجية وآسيوية قد تعطلت أوائل العام الحالي لعدة أيام بسبب انقطاع في كبلات بحرية شمال مدينة الإسكندرية المصرية.

المصدر : وكالات