قتلى بكركوك وبعقوبة وبراون يؤكد سحب قواته في يوليو
آخر تحديث: 2008/12/19 الساعة 00:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/22 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أردوغان: أجرينا سلسلة اتصالات مع عدد من زعماء الدول لبحث قرار ترمب الأخير
آخر تحديث: 2008/12/19 الساعة 00:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/22 هـ

قتلى بكركوك وبعقوبة وبراون يؤكد سحب قواته في يوليو

انفجار بعقوبة أوقع قتيلين و18 جريحا (رويترز-أرشيف)

ذكرت الشرطة العراقية أن مسلحين اقتحموا منزل ناشطة نسوية كردية في مدينة كركوك شمالي العراق وأطلقوا النار عليها ثم قطعوا رأسها.

وقال مصدر في الشرطة فضل عدم الإفصاح عن هويته أن الهجوم استهدف مسؤولة الرابطة النسوية في الحزب الشيوعي الكردي ناهلة حسين الشهلي.

ورجح متحدث باسم الحزب أن تكون الشهلي -وهي في السابعة والثلاثين من العمر وأم لطفلين- استهدفت بسبب دفاعها عن حقوق النساء، مضيفا أنها كانت وحدها في المنزل وقت وقوع الهجوم.

وفي بعقوبة الواقعة شمالي غرب بغداد قتل شخصان وأصيب 18 آخرون بانفجار وقع داخل أحد الأسواق.

وقالت مصادر في شرطة بعقوبة أن عبوة ناسفة كانت موضوعه بسوق وسط مدينة بعقوبة انفجرت ما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة 18 آخرين بينهم ثلاثة أطفال وأحد عناصر الجيش العراقي.
 
وزارة التجارة
من جهة أخرى اتهمت وزارة التجارة العراقية القوات الأميركية بقتل ثلاثة من موظفيها في غارة على إحدى منشآتها في منطقة العطيفية ببغداد فجر اليوم.

وأصدرت الوزارة والمكتب الإعلامي التابع للحكومة بيانا اتهمت فيه القوات الأميركية بالإغارة على مخزن للقمح وقتل حراسه وإحراق مكتبهم إضافة إلى  تفتيش بعض الملفات وأجهزة الكمبيوتر في الموقع المستهدف.

براون قال إن أربعمائة جندي بريطاني سيبقون في العراق لتدريب البحرية العراقية (رويترز)
وطالب البيان بتقديم توضيح واعتذار للوزارة وأعرب عن إدانته للهجوم الذي وصفه البيان "بالعمل المشين".
 
تدريب بحري
من جهة ثانية أبلغ رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون مجلس العموم أن قوات بلاده ستنسحب من العراق بحلول شهر يوليو/تموز المقبل وأن قوة من أربعمائة جندي ستبقى هناك لمواصلة مهمة تدريبية لسلاح البحرية العراقي.

وقال المسؤول البريطاني إن سحب القوات البريطانية التي يقدر عددها بـ4100 جندي سيبدأ في شهر مايو/أيار انطلاقا من الجنوب.

ونفى براون أن يكون قد سمح بتشكيل لجنة للتحقيق الفوري بالأخطاء التي ارتكبت أثناء مهمة القوة التي غزت العراق تحت قيادة القوات الأميركية عام 2003، مؤكدا أن مثل هذا الأمر سينظر فيه بعد استكمال انسحاب القوات البريطانية من هذا البلد.

في السياق نفسه أعلنت ألبانيا عن سحب آخر مائتي جندي من قواتها من العراق حيث يعودون إلى بلادهم يوم السبت المقبل.

وذكرت وسائل الإعلام الألبانية اليوم أن وزير الدفاع جازميند أوكيتا توجه إلى الموصل في شمال العراق لاصطحاب الجنود المتبقين هناك إلى ألبانيا.
المصدر : وكالات