الحركة الدستورية ترفض المشاركة بالحكومة الكويتية الجديدة
آخر تحديث: 2008/12/18 الساعة 03:06 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/18 الساعة 03:06 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/21 هـ

الحركة الدستورية ترفض المشاركة بالحكومة الكويتية الجديدة

الحكومة السابقة قدمت استقالتها إثر تقدم نواب باستجواب رئيس الوزراء (الجزيرة-أرشيف)
رفضت الحركة الدستورية الإسلامية في الكويت وكتلة العمل الشعبي المشاركة في الحكومة الجديدة التي كلف الشيخ ناصر المحمد الصباح بتشكيلها، بعد استقالة حكومته السابقة الشهر الماضي إثر تقدم عدد من النواب باستجواب رئيس الوزراء.
 
وعللت الحركة الدستورية التي كان لديها وزيران في الحكومة المنصرمة عدم مشاركتها بما وصفته بالتخبط الحكومي والإخفاق في التعامل مع الملفات المهمة بتحديد رؤية واضحة لإدارة شؤون البلاد.
 
وقال النائب عن الحركة جمعان علي الحربش للجزيرة "نعتقد أن الإصلاح لن يتحقق وترى الحركة الدستورية أن تعتذر عن أي طلب يقدم لها للمشاركة".
 
وكان أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح أعاد الأربعاء تكليف الشيخ ناصر المحمد برئاسة الوزراء بعد استقالة الحكومة برئاسته الشهر الماضي على خلفية طلب ثلاثة نواب استجواب رئيس الوزراء بعد زيارة مثيرة للجدل قام بها رجل الدين الإيراني محمد الباقر الفالي للكويت رغم حظره من دخول البلاد.
 
وستكون الحكومة الجديدة هي الخامسة الذي يترأسها الشيخ ناصر (68 عاما) منذ عام 2006 بعد استقالة حكومات سابقة أو إجراء تعديلات وزارية في محاولة لإنهاء خلافات مع أعضاء مجلس الأمة.
 
ورغم حظر الأحزاب قانونا في الكويت فإن هناك تجمعات وتكتلات لتيارات سياسية ذات حضور في مجلس الأمة المكون من خمسين نائبا منتخبا، فللتيار السلفي عشرة نواب، والحركة الدستورية التي تمثل الإخوان المسلمين ثلاثة نواب والشيعة خمسة نواب ينتمون إلى تيارات مختلفة ولليبراليين وحلفائهم سبعة نواب.

ولكتلة العمل الشعبي ثلاثة نواب، وهناك نواب قبليون تتجاذبهم التيارات الإسلامية والمحافظة وعددهم 21 نائبا، كما أن وزراء الحكومة وعددهم 16 يعدون أعضاء في مجلس الأمة بحكم مناصبهم.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: