عبد العزيز الدويك أثناء النطق بالحكم الذي صدر بعد 28 شهرا قضاها بالمعتقل (الأوروبية)

أدانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قرار المحكمة الإسرائيلية بسجن رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز الدويك 36 شهرا نافذا.
 
وقال المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم في مؤتمر صحفي بغزة إن "هذه المحاكمة تمثل ضربا لعرض الحائط بكل الأعراف والقوانين الدولية والاستمرار في التنكر لأبسط حقوق الشعب الفلسطيني والمتمثلة في الإرادة الحرة في اختيار ممثليه".
 
وأضاف "أننا لا نعترف إطلاقاً بالاحتلال الإسرائيلي ولا بمحاكمه العنصرية ولا بالأحكام الصادرة عنها بحق أي فلسطيني، ولا سيما رمز الشرعية الفلسطينية الدكتور عزيز وإخوانه من نواب الشعب الفلسطيني".
 
ودعا برهوم كل المؤسسات القانونية والحقوقية والبرلمانية في العالم "إلى تحمل مسؤولياتها تجاه هذا التنكر الإسرائيلي للحصانة البرلمانية التي يجب أن تحمي رموز الشرعية الفلسطينية وكل من جاء بالخيار الديمقراطي للشعب الفلسطيني"، منتقدا المواقف الرسمية العربية والعالمية والدولية من هذه القضية.
 
وكانت محكمة عوفر العسكرية الإسرائيلية قد حكمت الثلاثاء على الدويك بالسجن ثلاث سنوات نافذة وبسنتين مع وقف التنفيذ. وقد أدانته المحكمة بأنه عضو في كتلة التغيير والإصلاح التي تمثل حركة حماس في المجلس التشريعي الفلسطيني.
 
يذكر أنه في إطار حملة عسكرية واسعة اختطفت السلطات الإسرائيلية يوم 29 يونيو/حزيران 2006، ثلث الحكومة الفلسطينية وأكثر من 20 عضوا في المجلس التشريعي بينهم الدويك ورؤساء بلديات وشخصيات دينية جميعهم من حركة حماس. وقد أمضى الدويك فعليا 28 شهرا في السجن.

المصدر : وكالات