الدغيس يقول إن ما تعرض له هو وزملاؤه
لا يمكن أن ينسى (الجزيرة نت)
أفصح المعتقل الليبي السابق في غوانتانامو عمر بن عامر الدغيس عن شدة التعذيب الذي تعرض له هو وزملاؤه، بدءا من مرحلة الاعتقال وحتى إيداعهم سجن غوانتانامو في خليج كوبا.

وذكر الدغيس الذي يقيم في بريطانيا في حوار مع الجزيرة نت أنه اعتقل وهو يداعب طفله سليمان ونقل إلى غوانتانامو، مشيرا إلى أنه ليس من السهل نسيان عذاب وإهانات سنوات الاعتقال المريرة في غوانتانامو وسجن بغرام الأفغاني.
 
وأوضح أن التعذيب مورس بصورة قاسية ضد المعتقلين، مشيرا إلى فقدان عينه اليمنى ومقتل عدد منهم أثناء الاستجواب. وذكر أن بعض حراس غوانتانامو ألقوا بالمصاحف في دورات المياه وشتموا الرسول صلى الله عليه وسلم، كما كانوا يشوشون على المصلين أثناء أدائها بالموسيقى والصراخ، مؤكدا أنه يمتلك تقارير عن ما كان يحدث في غوانتانامو.
 
يشار إلى أن الدغيس من مواليد 1969 في ليبيا، وقد أعدم والده -وهو محام وسياسي معروف في الجمهورية- عام 1980. درس الدغيس القانون في جامعة لندن ولفرهامتون وتخرج منها وتدرب لمدة عام في جامعة هادرسفيلد.

المصدر : الجزيرة