سائحان أجنبيان يتجولان في الجزء القديم من العاصمة صنعاء اليوم (الفرنسية)

اعتقلت السلطات اليمنية عددا من أفراد قبيلة خطف رجالها ثلاثة ألمان يوم الأحد بهدف الضغط على السلطات من أجل تلبية مطالب محلية.

وقالت مصادر أمنية الثلاثاء إن الحكومة تمكنت من الاتصال بالقبيلة، في مسعى لإطلاق سراح الرهائن.

وحاصرت القوات اليمنية الاثنين منطقة جبلية يحتجز فيها رجال مسلحون من قبيلة بني ضبيان رهائنهم للضغط من أجل إنهاء نزاع على الأراضي مع قبيلة أخرى، وإطلاق سراح بعض أبنائها المسجونين على خلفية عمليات خطف سابقة.

"
اقرأ أيضا:
- استهداف الأجانب في اليمن

- اليمن.. أزمات وتحديات
"

وفي وقت سابق قال وكيل محافظ صنعاء عبد الملك الغربي إن قوات أمنية كثيفة تطوق المنطقة التي تقع على بعد 60 كلم شرقي صنعاء حيث يعتقد بأن رجال القبائل يحتجزون الألمان فيها، وقال مسؤولون إن من بين المخطوفين امرأة تعمل مع الأمم المتحدة.

وذكرت تقارير سابقة أن الموظفة -التي قالت تقارير إعلامية إن اسمها يوليا تيلباين- كانت في رحلة مع والدها ووالدتها عند مشارف العاصمة صنعاء حين أمسك بهم القبليون.

وفي العاصمة الألمانية برلين قال متحدث باسم وزارة الخارجية الاثنين إن "ثلاثة ألمان مفقودون منذ بعد ظهر أمس الأحد، ووفقا للمعلومات التي وصلتنا يفترض أن الثلاثة خطفوا قرب صنعاء".

وصرح المتحدث بأن مسؤولين من ألمانيا على اتصال مع السلطات اليمنية، رافضا أن يقدم أي تفاصيل أخرى.

واعتاد رجال القبائل المتذمرون من سياسات حكومية محلية خطف السياح الغربيين للمطالبة بتحسين ظروف المعيشة، وتم إطلاق سراح معظم الرهائن دون أن يصيبهم أذى.

المصدر : وكالات