كارتر يتفهم رفض حزب الله استقباله (الفرنسية)

وصل الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إلى مطار بيروت اليوم قادما من باريس في زيارة رسمية تستمر عدة أيام، يلتقي فيها كبار المسؤولين اللبنانيين عدا مسؤولي حزب الله الذين رفضوا لقاءه.

وأكد ريك جافكلكا المتحدث باسم كارتر أن طلبا للقاء مع كارتر كان قد قدم إلى حزب الله، ولكن مسؤولي الحزب اعتذروا بأنهم "لا يستطيعون الاجتماع معه".

وقال كارتر إنه يتفهم قول أعضاء من حزب الله -الذي تعتبره الولايات المتحدة منظمة إرهابية- إنهم لن يستقبلوا أي رئيس أو رئيس سابق للولايات المتحدة، ولكنه أضاف أنه سيلتقي بقادة لبنانيين آخرين.

موضوع الانتخابات
وسيلتقي كارتر خلال زيارته هذه برئيس الجمهورية اللبنانية ميشال سليمان ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة فؤاد السنيورة وممثلين لمعظم الكتل الممثلة في مجلس النواب.

وينتظر أن يكون موضوع الإشراف على الانتخابات البرلمانية اللبنانية القادمة ومراقبتها محور الزيارة، لأن كارتر يرأس مؤسسة في أتلانتا تعنى بالإشراف على العمليات الانتخابية ومراقبتها لضمان نزاهتها وشفافيتها. وسبق لهذه المؤسسة أن أشرفت على الانتخابات الفلسطينية الأخيرة.

وسيلتقي كارتر أثناء هذه الجولة التي تقوده إلى سوريا برئيسها بشار الأسد الذي ما تزال علاقاته مع الولايات المتحدة متوترة رغم انفراجها مع بعض الدول الغربية الأخرى كفرنسا وبريطانيا.

وكانت زيارة سابقة لكارتر إلى سوريا في أبريل/نيسان الماضي قد أثارت غضبا إسرائيليا كبيرا وانتقادات أميركية بسبب لقائه أثناءها زعيم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل.

ورغم أن كارتر لعب دورا مهما في تسهيل اتفاقية كامب ديفد بين مصر وإسرائيل، فإنه قد أغضب تل أبيب مرة أخرى عندما وصف سياساتها في الأراضي الفلسطينية المحتلة بأنها نظام تمييز عنصري.

المصدر : وكالات