موظف يدقق بالبصرة هوية عراقي مسجل بقوائم انتخابات مجالس المحافظات (الفرنسية-أرشيف)
 
تستعد مفوضية الانتخابات في العراق لتسجيل تواقيع الناخبين في البصرة لمعرفة ما إذا كانت توجد نسبة كافية من هؤلاء الناخبين تؤيد تنظيم استفتاء لتشكيل إقليم في المحافظة.

وستفتح المفوضية 34 مركزا في البصرة يستطيع فيها من يؤيدون الاستفتاء تسجيل تواقيعهم, في عملية تبدأ الاثنين القادم وتنتهي بعد شهر.

وحسب النائب عن البصرة وائل عبد اللطيف يجب أن يوقع العريضة عشر الناخبين المسجلين على الأقل لكي يجرى الاستفتاء, الذي يمنح المحافظة –إن أقر خيار إنشاء الإقليم- سلطات أكبر في إدارة الثروة النفطية الهائلة التي تتمتع بها, لتصبح مثل إقليم كردستان.

4100 جندي بريطاني منتشرون في العراق(رويترز-أرشيف)
انسحاب بريطاني

ويأتي ذلك في وقت تستعد القوات البريطانية (البالغ عديدها 4100 جندي) للانسحاب من العراق بدءا من مارس/آذار المقبل، حسب صحيفتين بريطانيتين قالتا إن آخر جندي سيغادر البصرة حيث تتمركز غالبية القوات في يونيو/حزيران القادم, استنادا إلى مصدر رفيع في وزارة الدفاع البريطانية.

لكن صحيفة ذي غارديان قالت إن تسليم المهام سيكون للقوات الأميركية لا العراقية, بينما نبهت تايمز إلى أن جدول الانسحاب ما زال يتوقف على الأوضاع الأمنية.

مجالس المحافظات
ويستعد العراق نهاية الشهر القادم لانتخاب مجالس المحافظات, وهي انتخابات بدأ رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يروج لها على رأس كتلته الجديدة "ائتلاف دولة القانون".
وقال الماكي في تجمع في كربلاء إن الانتخابات ستنهي الخلافات الطائفية والعرقية, ودافع عن الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة واعتبر أن توقيعها يجب أن يكون يوما وطنيا للعراق "الذي استطاع أن ينتزع السيادة الكاملة".

غير أن رئيس مجلس ديالى إبراهيم باجلان دعا إلى تأجيل الاقتراع في محافظته ستة أشهر بسبب الأوضاع الأمنية.

واعتبر قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال ديفد بتراوس متحدثا في روما أن الوضع الأمني في العراق الأفضل منذ خمس سنوات, لكنه يبقى هشا.

المصدر : وكالات