السلطات الحكومية في بوصاصو ساهمت بالإفراج عن السفينة اليمنية المختطفة (رويترز)

أفرج قراصنة صوماليون اليوم عن سفينة شحن يمنية كانت محتجزة لديهم منذ 25 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بدون دفع فدية للخاطفين.

وقال وزير الدولة في بونت لاند -المتمتعة بشبه حكم ذاتي- علي عبدي أواري أن أية فدية لم تدفع وأن المفاوضات أفضت إلى اتفاق على الإفراج عن السفينة. وأكد الوزير أن السفير اليمني لدى الصومال حضر إلى بونت لاند للمشاركة في مفاوضات إطلاق السفينة.

وكان القراصنة قد اختطفوا السفينة في خليج عدن في 25 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إلا أن أية معلومات عن مصير الطاقم والحمولة لم تتوافر بعد.

وبخصوص سفينة شحن يمنية أخرى اختطفها القراصنة في 19 نوفمبر/تشرين الثاني أكد مالكها اليمني عطاس سالم عبود اليوم أن القراصنة بدؤوا بمغادرتها بدون تلقي فدية.

وأوضح أن مفاوضات أجراها زعماء قبليون يمنيون مع قبيلة القراصنة الثمانية أفضت إلى الاتفاق على إخلاء السفينة أرينا مضيفا أن خاطفين آخرين يواصلان احتجازها مرجحا أن يخلياها في ساعات بعد أن أجريت اتصالات مع القبيلة التي ينتمون لها.

وكانت أرينا الموجودة بميناء إيل في بونت لاند قد تعرضت للاختطاف عندما كانت في طريقها من ميناء المكلا جنوب شرقي اليمن إلى جزيرة سوقطرة في المحيط الهندي وهي تنقل 570 طنا من الصلب ومواد البناء.

قراصنة الصومال التزموا بإخلاء سبيل سفينتين بعد اتصالات شاركت فيها القبائل(رويترز-أرشيف)
وطالب القراصنة الصوماليون بفدية قدرها مليونا دولار للإفراج عن السفينة، لكن مالك السفينة وهو يمني من أصل صومالي قال إنه لن يدفع أي فدية.

في السياق ذاته توصل قراصنة اختطفوا سفينة شحن أوكرانية تحمل 33 دبابة ومعدات عسكرية إلى اتفاق على إطلاق سراحها حسبما أفاد مصدر بحري كيني.

وقال المسؤول في برنامج مساعدة ملاحي شرق أفريقيا أندرو موانجورا إن القراصنة وملاك السفينة "إم في فاينا" يناقشون ترتيبات إحضار المال مع العلم أن القراصنة كانوا قد طلبوا فدية قدرها عشرون مليون دولار.

إنقاذ ناقلة
في هذه الأثناء أعلنت وزارة الداخلية اليمنية أن قوات خفر السواحل اليمنية أنقذت ناقلة نفط سعودية من هجوم شنه عليها قراصنة صوماليون في بحر العرب.

وقالت الوزارة في بيان لها إن قوات خفر السواحل تلقت نداء استغاثة من قبطان السفينة السعودية (مأمنة) بعد اقتراب قاربين لقراصنة من السفينة أثناء إبحارها، وإن القراصنة كانوا يحاولون مهاجمتها. وقال البيان إن زوارق تابعة لقوات خفر السواحل تحركت من ميناء المكلا لمطاردة القراصنة الذين لاذوا بالفرار.

في غضون ذلك توقع رئيس الصومال عبد الله يوسف أن تنجح جهود المسؤولين وشيوخ القبائل المتواجدين حاليا في منطقة هرارديري في الإفراج عن الناقلة السعودية دون دفع فدية للقراصنة الذين يحتجزونها.

وأعرب يوسف في حديث لصحيفة عكاظ السعودية اليوم عن أسفه الشديد لاختطاف السفينة منتصف الشهر الماضي من قبل قراصنة صوماليين، معتبراً أن ذلك يسيء للعلاقات الجيدة بين البلدين.

الرئيس الصومالي أعرب عن أسفه لخطف الناقلة السعودية (الجزيرة نت)
وطالب رئيس الصومال مالكي السفن المختطفة بعدم دفع أي مبالغ مالية كفدية، معتبرا أن ذلك يعد إضعافاً لدور الحكومة الصومالية ودعماً وتشجيعاً للقراصنة
.

خاطفو الصحفيين
على صعيد آخر اعتقلت قوات الأمن في مدينة بوصاصو التابعة لبونت لاند خمسة أشخاص بتهمة اختطاف صحفيين أوروبيين واحتجازهم في التلال الواقعة شرقي المدينة.

وخطف مسلحون صحفيا بريطانيا ومصورا إسبانيا يوم الأربعاء الماضي في أحدث هجوم على الأجانب العاملين في الصومال.

وقال الحاكم موسى جيلي يوسف إنه جرى اعتقال خمسة رجال كانوا يعملون مع خاطفي الصحفيين الأجنبيين، مضيفا أن سلطات بونت لاند أرسلت قوات لإنقاذ الصحفيين.

المصدر : وكالات