بغداد شهدت في الآونة الأخيرة تصاعدا في التفجيرات (الفرنسية)

قتل 16 شخصا على الأقل وأصيب 45 آخرون في انفجار مزدوج خارج أكاديمية الشرطة في شارع فلسطين وسط بغداد. وقالت مصادر في وزارة الداخلية العراقية إن الضحايا من المتطوعين في الشرطة ومدنيين تصادف وجودهم بالمكان.
 
وطبقا لمصادر الشرطة فإن انتحاريا فجر نفسه في جموع من المتطوعين والمارين قرب مدخل أكاديمية الشرطة، قبل وقت قصير من انفجار سيارة مفخخة متوقفة في المكان.
 
ووقع التفجير بين مبنى مقر الأكاديمية ووزارة الموارد المائية على امتداد شارع أعيد افتتاحه قبل شهرين بعد عامين من إغلاقه عقب هجوم انتحاري.
 
وفي هجوم آخر شمالي بغداد أصيب مستشار كبير في وزارة الدفاع العراقية بجروح خطيرة وقتل سائقه وعدد من أفراد حمايته في انفجار استهدف موكبه عقب مغادرته منزله صباح اليوم في منطقة الصليخ.
 
وقالت مصادر الشرطة إن اللواء مظهر المولى –الذي يعمل مشرفا على ملف مجالس الصحوات في العراق- أصيب بجروح بالغة في الانفجار.
 
لكن الأنباء تضاربت بشأن عدد الضحايا الآخرين، فبينما قالت مصادر في الشرطة إن الهجوم أوقع ثلاثة قتلى و14 جريحا، قال المتحدث الرسمي باسم خطة أمن بغداد اللواء قاسم الموسوي إن الانفجار تسبب بمقتل شخص واحد وإصابة ستة آخرين بينهم عدد من أفراد الحماية للواء المولى.
 
وقد أشار شهود عيان إلى أن الانفجار أدى إلى مقتل شقيق المولى الذي يعمل في طاقم الحماية.
 
وفي الموصل شمالي العراق قتل 14 شخصا على الأقل وأصيب ثلاثون آخرون في انفجار سيارة مفخخة استهدفت دورية مشتركة للشرطة العراقية والجيش الأميركي وفق مصادر الشرطة.
 
على صعيد آخر قال الراديو القومي العام -وهو شركة إعلام أميركية- إن فريقا من عامليه نجا في آخر لحظة من انفجار في بغداد بعد أن حذره جنود عراقيون من أن هناك عبوة ملتصقة بقاع سيارته المدرعة أثناء توقفه لإجراء مقابلات قرب نقطة تفتيش للجيش العراقي أمس.
 
تصاعد العنف
أحد جرحى التفجيرات الأخيرة في بغداد
(رويترز-أرشيف)
وتزامنت الهجمات الدامية الأخيرة مع نشر السلطات العراقية قائمة تظهر تصاعد أعمال العنف في أنحاء البلاد في نوفمبر/ تشرين الثاني بسقوط 340 قتيلا عراقيا خلال الشهر مقارنة مع 317 قتيلا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.
 
وبحسب الأرقام الرسمية قتل في نوفمبر 297 مدنيا و29 شرطيا و14 جنديا، في حين أصيب 728 عراقيا. كما تظهر الأرقام مقتل ستين مسلحا واعتقال 875 آخرين في نفس الفترة.
 
وعلى الجانب الأميركي تظهر الإحصاءات تكبد القوات الأميركية خسائر بلغت 17 جنديا مقارنة بـ13 في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
 
وشهدت بغداد في الفترة الأخيرة عودة للعمليات المسلحة بعد هدوء ملحوظ في الأشهر القليلة الماضية، ويتوقع المسؤولون شن هجمات أكبر مع اقتراب موعد إجراء الانتخابات المحلية في نهاية يناير/كانون الثاني القادم.
 
اعتقالات
وفي تطور متصل بالأوضاع الأمنية أعلن الجيش الأميركي في العراق اليوم اعتقال أربعة يشتبه في أنهم أعضاء في شبكة مقاتلين مدعومين من إيران تسمى كتائب حزب الله.
 
وقال بيان عسكري أميركي إن القوات الأميركية ألقت القبض على 33 ممن وصفهم العناصر الإجرامية المدعومة في إيران في الشهر الماضي، ولم يتضح ما إذا كان ذلك يشمل اعتقالات اليوم.

المصدر : الجزيرة + وكالات