عمر بن لادن في أحد لقاءاته الصحفية قبل طلبه اللجوء (الفرنسية-أرشيف)

قامت السلطات الأمنية بمطار القاهرة صباح اليوم الأحد بترحيل عمر نجل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن إلى العاصمة القطرية الدوحة، بعد رفض طلبه دخول البلاد عقب وصوله مرحلا من مدريد.

وذكرت سلطات المطار المصرية أن بن لادن الابن طلب الذهاب إلى قطر حيث تخوله جنسيته السعودية الدخول بشكل طبيعي. ورافق عمر (27 عاما) زوجته البريطانية زينة الصباح على الرحلة المتجهة إلى الدوحة.

ولم يتوفر تعليق فوري من سلطات الدوحة. ولم يتضح ما إذا كان سيسمح فعلا لابن لادن الابن بدخول الأراضي القطرية لحظة وصوله.

وكان عمر قد غادر القاهرة الاثنين الماضي برفقة زوجته، وطلب اللجوء السياسي بإسبانيا إلا أن الأخيرة رفضت وأعادته إلى مصر. وتحفظت سلطات مطار القاهرة على عمر حتى تم نقله وسط حراسة إلى الطائرة المتجهة إلى الدوحة.

وكان بن لادن الابن قد توقف في مدريد على متن الطائرة المتجهة من القاهرة إلى المغرب، وطلب اللجوء الى إسبانيا.

وأوضح وزير الداخلية الإسباني الفريدو بيريث روبالكابا للتلفزيون أن "القانون لا يتضمن بنودا يمكن من خلالها منحه اللجوء". وأضاف "وعليه فإنه تم رفض طلبه اللجوء وما تلاه من مناشدة". وقال أيضا "يؤيد مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين موقف الحكومة وبالتالي ستتم إعادته إلى الدولة التي جاء منها".

ورفضت الداخلية الإسبانية طلب اللجوء الذي تقدم به نجل ابن لادن لأنها لا تعتبران وجوده في مصر يمثل خطرا عليه.

وقالت زينة الصباح في مقابلة أجرتها معها رويترز الجمعة إنها وزوجها يخشيان من تعرضهما للاغتيال بسبب نبذهما لآراء أسامة بن لادن ولتنظيم القاعدة.

وأشارت الزوجة إلى أن عمر قدم طلبا آخر للحصول على تأشيرة بريطانية رغم أنه لن يتم البت في الأمر قبل فبراير/ شباط 2009.

وأضافت أن "إسبانيا هي فرصتنا الوحيدة للنجاة وفرصتنا الوحيدة لأن نعيش.. إنه يندد بنسبة 100% بما يفعله والده. سبب مشكلاته هو وقوفه ومطالبته بالسلام".

وذكرت أيضا أن زوجها (وهو أحد أبناء أسامة بن لادن الـ19) كان قد ترك الإقامة مع والده قبل هجمات 11 من سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة منذ سبع سنوات، وأوضح له أنه لا يؤيد العنف.

المصدر : وكالات