حماس تؤكد وجود معتقلين بالضفة وفياض ينفي
آخر تحديث: 2008/11/9 الساعة 06:49 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/9 الساعة 06:49 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/12 هـ

حماس تؤكد وجود معتقلين بالضفة وفياض ينفي

أنصار حماس يتظاهرون بجباليا للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين لدى السلطة (الفرنسية-أرشيف)

أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن الأرقام المتوفرة لديها تشير إلى وجود أكثر من 450 معتقلا في سجون السلطة الفلسطينية بالضفة الغربية، واعتبرت نفي الرئيس محمود عباس لوجود هؤلاء المعتقلين محاولة للتهرب من الضغوط التي تطالبه بالإفراج عنهم.

وأوضح عضو المكتب السياسي لحركة حماس عزت الرشق للجزيرة نت أن غالبية المعتقلين في سجون السلطة هم من عناصر حماس وأن الآخرين من الجهاد الإسلامي، مشيرا إلى أن الاعتقالات بدأت منذ أكثر من شهرين في أنحاء متفرقة من الضفة وتركزت في الشهر الحالي في مدينة الخليل وتنفذها قوات أمن كبيرة مدججة بالسلاح.

وأكد أن المعتقلين في سجون الضفة يتعرضون لتعذيب وحشي يفوق ما تعرض له الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال، ووصف هذا التعذيب بأنه يذكر بما حدث في معتقلي غوانتانامو وأبوغريب.

ورأى أن إنكار السلطة وجود معتقلين سياسيين في سجونها محاولة للتغطية على ما وصفه بالمجزرة التي ترتكبها قواتها الأمنية في الضفة وللتهرب من الضغوط التي تمارس عليها للإفراج عنهم ولتكريس الانقسام الفلسطيني.

 الحلايقة أكدت أن من بين المعتقلين أساتذة جامعات وطلبة ومحاضرين ومعتقلين سابقين (الجزيرة نت) 
وقبل ذلك أكدت عضو المجلس التشريعي الفلسطيني عن كتلة التغيير والإصلاح سميرة الحلايقة أن عدد المعتقلين السياسيين من حماس لدى السلطة قد تجاوز ثلاثمائة معتقل، موضحة أن من بين المعتقلين أساتذة جامعات وطلبة ومحاضرين ومعتقلين سابقين أمضى بعضهم 15 عاما في سجون الاحتلال، والمرشح السابق في الانتخابات التشريعية أمجد الحموري ورئيس بلدية بلدة بيت أمر شمال الخليل فرحان علقم وعضو بلدية حلحول إبراهيم الواوي.

كما قالت مصادر فلسطينية في مدينة الخليل للجزيرة نت إن أجهزة أمن السلطة داهمت الخميس قرية نوبة غرب الخليل واعتقلت ستة أشخاص على الأقل، وقامت بتفتيش عدد من المنازل.

من جهتها قالت سلمى الدويك زوجة المعتقل غسان كراجة للجزيرة نت إن قوة أمنية كبيرة تابعة للسلطة اقتحمت صباح الجمعة منزلهم في حلحول بعد محاصرته من جميع الجهات واعتقلت زوجها واقتادته إلى مكان مجهول بطريقة عنيفة أثارت الذعر وسط الأطفال والنساء.

ولفتت إلى أن القوة اعتقلت أيضا أثناء مداهمة القرية نحو 30 شخصا آخرين من بينهم شقيق زوجها واثنان من أصهاره واقتادتهم إلى مكان مجهول، مشيرة إلى أنها سمعت أنباء عن تعرض زوجها والمعتقلين الآخرين لتعذيب قاس في السجن الذي نقلوا إليه.



موقف السلطة

فياض أكد أن السلطة لا تعتقل أي شخص لمعتقداته السياسية (الجزيرة)
وفي المقابل نفى رئيس وزراء حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية سلام فياض وجود أي معتقلين سياسيين لدى السلطة الفلسطينية.

وقال فياض في مؤتمر صحفي مع وزيرة الخارجة الأميركية كوندوليزا رايس في مدينة جنين بشمال الضفة إن "السلطة لا تمارس أي نوع من الاعتقال السياسي أو على خلفية المعتقدات السياسية بل هي سلطة قائمة على سيادة القانون وهي تواصل بذل مجهود كبير في المجال الأمني الضروري للوصول لسلطة قوية".

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد نفى أيضا قبل ذلك وجود معتقلين سياسيين في الضفة، وقال في مؤتمر صحفي مع رايس برام الله إن الاعتقالات "تحدث لأسباب أمنية أو عسكرية أو مالية، والمعتقلون تتم إحالتهم إلى القضاء".

كما نفى رئيس كتلة فتح في المجلس التشريعي الفلسطيني عزام الأحمد في مقابلة مع الجزيرة وجود معتقلين سياسيين في سجون الضفة، وقال إن السلطة لم تعتقل أي شخص لدوافع سياسية بل اعتقلت أشخاصا بسبب حيازتهم أسلحة ومن بينهم عناصر من فتح.

وأكد الأحمد استعداده للتحرك والضغط على حكومة سلام فياض لإطلاق سراح المعتقلين فورا إذا ثبت أنهم معتقلون سياسيون حقا.

وكانت الحكومة الفلسطينية المقالة قد أفرجت نهاية الشهر الماضي عن 17 معتقلا سياسيا من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، وطالبت في المقابل السلطة بالقيام بخطوات مماثلة والإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين لديها. وتقول فتح إن الحكومة المقالة ما زالت تعتقل 40 عضوا من عناصرها في سجونها بغزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: