المالكي (يمين) دعا لتعزيز سلطات الحكومة المركزية بالدستور (الفرنسية-أرشيف) 

رفضت حكومة كردستان العراق دعوة رئيس الوزراء نوري المالكي تغيير الدستور وتوسيع صلاحيات الحكومة المركزية. ودعت الحكومة الكردية إلى ما أسمته الاعتصام بالدستور الحالي. وميدانيا قتل جندي أميركي وأصيب اثنان آخران في تفجير عبوة ناسفة استهدفت مركبتهم شمالي العاصمة بغداد.

وقال مسؤول العلاقات الخارجية بحكومة كردستان صلاح مصطفى إن "زمن الحكم الشمولي وسيطرة الدولة المركزية انتهى". وأضاف" نحن نريد أقاليم ذات صلاحيات واسعة وحكومة قوية فعالة" مشددا على ضرورة ما سماه الاعتصام بالدستور الحالي.

وكان المالكي قد دعا أمس إلى توسيع صلاحيات الحكومة المركزية بحيث تفوق تلك التي تتمتع بها الحكومات المحلية. وحذر من أن تتحول اللامركزية إلى دكتاتورية "وأن تصادر الفيدرالية الدولة".

وفي أول رد للأكراد على هذه التصريحات، قال مصطفى إن حكومة الإقليم ملتزمة بالدستور الذي ينص في ديباجته على أن العراق دولة اتحادية ديمقراطية، داعيا إلى ضرورة التمسك بمبادئ الدستور.

تقييد المستقبل
أما نائب رئيس الجمهورية فقال إنه "لا قيمة للدستور والتعديلات إذا لم تحترم" وأشار إلى وجود مشكلة تتعلق بقواعد السلوك السياسي والثقافي.
 
الهاشمي: ما قيمة الدستور والقانون إذا
شرع ولم ينفذ أو يحترم؟ (الفرنسية-أرشيف)
وأوضح طارق الهاشمي "هناك مشاكل أخرى تترافق مع الحاجة لتعديل الدستور، مشاكل تتعلق بالتشريعات القانونية ومشكلة جديدة تتعلق بالثقافة وقواعد السلوك وهي: ما قيمة الدستور والقانون إذا شرع ولم ينفذ أو يحترم".
 
وكان رئيس الوزراء ذكر أمس في مؤتمر الكفاءات والنخب في بغداد أن الدستور "ربما كتب في أجواء كانت فيها مخاوف لكننا ذهبنا بعيدا في تكريس المخاوف وتكريس التطلعات". وأضاف المالكي "أستطيع أن أقول إن المخاوف لم تكن موضوعية، وقد وضعنا قيودا ثقيلة كيلا يعود الماضي ولكنها كتفت الحاضر وكتفت المستقبل".

وبحسب الدستور الحالي فإنه يحق للمحافظات العراقية تكوين حكومات محلية بشكل منفرد، أو الاتحاد فيما بينها لتكوين إقليم ذي حكومة مشتركة.

وتعتبر عملية تحديد الصلاحيات بين الحكومة المركزية وحكومات الأقاليم التي يتوقع تشكيلها جراء انتخابات محلية يتوقع إجراؤها في يناير/ كانون الثاني القادم، إحدى نقاط الخلاف الكبيرة بين العديد من الكتل السياسية التي تطالب بمنح الحكومات المحلية الكثير من الصلاحيات على حساب المركزية، وهو ما حذر منه المالكي.

وكان مجلس الرئاسة صادق  أمس على قانون الأقليات الدينية الخاص بالانتخابات المحلية. وأعلن مصادقته على قانون انتخابات مجالس المحافظات والأقضية والنواحي الذي سبق أن أقره مجلس النواب الأسبوع الماضي، وفقا لتصريح رئيس ديوان الرئاسة نصير العاني.
 
التطورات الميدانية
الجيش الأميركي اعترف بمقتل أحد جنوده وأصابة اثنين آخرين بتفجير عبوة ناسفة (الفرنسية)
ميدانيا أفاد الجيش الأميركي أن أحد جنوده قتل وأصيب اثنان آخران بتفجير عبوة ناسفة استهدفت مركبتهم شمال بغداد. وبمصرع هذا الجندي بلغ عدد قتلى الجيش الأميركي منذ بدء العمليات العسكرية في مارس/ آذار 2003 وحتى الآن 4193 قتيلا.

وفي التطورات الأمنية التي أعلن عنها الأحد قالت الشرطة العراقية إن قنبلة مزروعة بالطريق انفجرت السبت مما أدى الى مقتل جندي عراقي وإصابة أخر شمال شرق الموصل. وقالت أيضا إن قنبلة مزروعة بالطريق انفجرت فأصابت مدنيا في الموصل أمس.

كما أعلنت الشرطة مقتل ثمانية أشخاص وجرح 14 آخرين في هجومين انتحاريين على مقر لها خارج مدينة الرمادي، عندما قام شخصان يرتديان أحزمة ناسفة بتفجير نفسيهما بشكل متزامن السبت.

المصدر : الجزيرة + وكالات