"مجمع علماء الصومال" يسعى لتكتل ضد الوجود الأجنبي
آخر تحديث: 2008/11/7 الساعة 14:39 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/7 الساعة 14:39 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/10 هـ

"مجمع علماء الصومال" يسعى لتكتل ضد الوجود الأجنبي

حركة شباب المجاهدين أكدت رفضها لاتفاقية جيبوتي ووقف إطلاق النار (الجزيرة نت-أرشيف)

مهدي علي أحمد-مقديشو
 
يسعى (مجمع علماء الصومال) الذي يعد عضواً جديدا في المقاومة إلى توحيد صفوف القوات المناهضة للوجود الأجنبي والحكومة الانتقالية عبر إجراء محادثات مع مختلف أطراف المقاومة.
 
فقد أجرى المجمع محادثات مساء الأربعاء مع طرف انشق عن التحالف من أجل تحرير الصومال يحمل اسم "قوات المحاكم الإسلامية المستقلة" حسب ما أكد ذلك للجزيرة نت الناطق باسم تلك القوات محمد آدم كوفي.
 
وقال كوفي بعد لقائه العلماء إنهم بحثوا نقاط الخلاف وكيفية تجاوزها، مشيراً إلى أن حركته عرضت على المجمع مطالبتها بوقف كل التحركات "التي لا تمت للدين بصلة والتي ينفذها أطراف من المقاومة الصومالية".
 
وأضاف كوفي إن تطبيق اتفاقية جيبوتي التي تستند إلى وقف إطلاق النار "حلم في وضح النهار"، محذراً أطراف المقاومة من وقف القتال حتى تنسحب القوات الأجنبية من البلاد، مؤكداً أن "الحرب لم تتوقف" وأن تنظيمه سيواصل القتال "ما دام يوجد جندي أجنبي واحد في البلاد".
 
كما أكدت مصادر موثوقة للجزيرة نت نقلاً عن مصادر من مجمع علماء الصومال -الذي يضم عددا كبيرا من علماء الدين- وجود مساع أخرى للاجتماع مع حركة شباب المجاهدين التي أعلنت سابقاً رفضها التام لاتفاقات جيبوتي.
 
شريف أثناء لقائه مسؤولين في المحاكم الإسلامية في بلدوين (الجزيرة نت-أرشيف)
شيخ شريف

من جهة أخرى وصل أمس وفد المعارضة بقيادة شيخ شريف شيخ أحمد إلى منطقة جنتا كونديشي بمدينة بلدوين عاصمة إقليم هيران وسط الصومال التي كانت تضم إحدى أهم معسكرات القوات الإثيوبية وشهدت أعنف المعارك بينها وبين قوات المحاكم الإسلامية قبل انسحابها قبل أكثر من شهرين من الأقاليم الوسطى في الصومال.
 
وأكدت مصادر موثوقة في المحاكم الإسلامية للجزيرة نت أن زيارة شيخ شريف –رئيس تحالف إعادة تحرير الصومال- إلى المعسكر السابق تهدف إلى تحويل تلك القاعدة إلى مقر للقيادة الوسطى لقوات المحاكم الإسلامية.
 
ويسعى شيخ شريف إلى حشد التأييد الشعبي لاتفاقية جيبوتي حيث زار والوفد المرافق له أمس معسكرات المجاهدين وأماكن أخرى في إقليم هيران وسط الصومال.
 
حركة شباب المجاهدين أثناء تدريبات عسكرية (الجزيرة نت)
الوضع الميداني

ميدانيا أفاد شهود عيان بأن مواجهات دامية اندلعت الخميس قبيل المغرب في العاصمة مقديشو بين القوات الحكومية المدعومة من القوات الإثيوبية ومقاتلي حركة شباب المجاهدين وتنظيم قوات المحاكم الإسلامية المستقلة ودارت في أحياء تليح وشارع مكة المكرمة ومحيط القصر الرئاسي جنوب العاصمة.
 
وذكرت مصادر في كلا التنظيمين للجزيرة نت أنهما كانا وراء القتال، الذي لم ترد تقارير رسمية عن أعداد ضحاياه، مؤكدين أنهم سيواصلون القتال حتى دحر من وصفوهم بـ"أعداء الله" من البلاد، في إشارة إلى القوات الإثيوبية.
 
وكان من المتوقع أن يبدأ أول أمس الأربعاء تنفيذ مقررات اتفاقية جيبوتي وأبرزها وقف إطلاق النار، بينما يبدو من الصعب تنفيذ هذا البند في وقت ترفض فيه فصائل إسلامية الاعتراف بمؤتمر جيبوتي وما نتج عنه.
المصدر : الجزيرة