بن علي يتعهد بانتخابات رئاسية وبرلمانية شفافة بتونس
آخر تحديث: 2008/11/8 الساعة 00:06 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/8 الساعة 00:06 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/11 هـ

بن علي يتعهد بانتخابات رئاسية وبرلمانية شفافة بتونس

بن علي يواجه أكثر من منافس بالانتخابات المقبلة (الفرنسية-أرشيف)
تعهد الرئيس التونسي زين العابدين بن علي بتوفير كل الشروط لضمان إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية شفافة ونزيهة العام المقبل.

وقال بن علي في خطاب ألقاه بمناسبة الذكرى السنوية الـ21 لوصوله للحكم إنه سيسمح بمراجعة تنظيم حصص تسجيل وبث كلمات المترشحين للانتخابات الرئاسية والتشريعية بمؤسستي الإذاعة والتلفزيون.

كما أعلن الرئيس التونسي عن عدد من القرارات الجديدة لتطوير القانون الانتخابي بما يدعم حقوق المرشحين، ويضمن حسن سير وسلامة العملية الانتخابية.

ومن المتوقع طبقا لذلك أن يزيد عدد المترشحين بعد أن كان البرلمان التونسي صدّق في وقت سابق على قانون جديد لتوسيع قاعدة المشاركة في الاستحقاق الرئاسي المقبل، بما يتيح لكافة الرؤساء وأمناء العموم لأحزاب المعارضة المعترف بهم، باستثناء حزبي الخضر للتقدم والتكتل من أجل العمل والحريات.

ومن المقرر أن تجرى في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2009 انتخابات رئاسية وبرلمانية في تونس ينتظر أن تشهد منافسة أغلب أحزاب المعارضة.

وحتى الآن أعلن محمد بوشيحة الأمين العام لحزب الوحدة الشعبية المعارض ترشحه للمنافسة في انتخابات الرئاسة إضافة إلى نجيب الشابي وهو قيادي بالحزب الديمقراطي التقدمي وأحد أشد معارضي الرئيس بن علي.

يشار إلى أن تعديلا دستوريا قد يمنع الشابي من المنافسة لأنه تخلى عن زعامة حزبه لمية الجريبي.

وكان بن علي قد أعلن ترشحه للمنافسة على منصب رئيس الدولة والذي يشغله منذ 1987 خلفا للرئيس السابق الحبيب بورقيبة.

يذكر أن تونس تضم ثمانية أحزاب معارضة صغيرة إضافة إلى التجمع الدستوري الديمقراطي الحاكم الذي يسيطر على 80% من مقاعد البرلمان البالغ عددها 189 مقعدا.

يشار أيضا إلى أن خمسة من أحزاب المعارضة ممثلة في البرلمان بـ37 نائباً، بالإضافة إلى ثلاثة أحزاب غير ممثلة هي الحزب الديمقراطي التقدمي والتكتل من أجل العمل والحريات وحزب الخضر للتقدم.
المصدر : وكالات