رايس اعتبرت مقررات أنابوليس أساسا للبناء عليه (رويترز-أرشيف)

قللت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس من فرص التوصل إلى اتفاق سلام إسرائيلي فلسطيني بنهاية العام الجاري وفقا لمقررات مؤتمر أنابوليس.

واعتبرت رايس التي وصلت إلى إسرائيل بعد ظهر اليوم الخميس في بداية جولة بالشرق الأوسط، أن الانتخابات الإسرائيلية المبكرة المقررة في فبراير/شباط القادم "ربما تجعل من الصعب جدا التوصل لاتفاق سلام".

وقالت للصحفيين وهي في طريقها للمنطقة "من الواضح أن إسرائيل في خضم انتخابات وهذا يقيد قدرة أي حكومة على التوصل لقرار بشأن ما يمثل الصراع الأساسي لإسرائيل والفلسطينيين والمستمر لأربعين عاما".

كما اعتبرت رايس أن مقررات أنابوليس وضعت أساسا يمكن البناء عليه لإقامة دولة فلسطينية. وأشارت إلى أن هدف جولتها هو تمهيد الطريق لاستمرار المفاوضات في عهد الإدارتين المقبلتين في إسرائيل والولايات المتحدة.

وذكرت أسوشيتد برس أن تصريحات وزيرة الخارجية الأميركية تمثل أول إعلان رسمي بهذا الصدد, "رغم أنها لم تستبعد مطلقا فرص الاتفاق".

في هذه الأثناء ذكرت رويترز نقلا عن مسؤولين أميركيين أن رايس لا تحمل في جولتها التي تستمر أربعة أيام أية مقترحات, مشيرة إلى أن الزيارة تشمل إسرائيل والمناطق الفلسطينية ومصر والأردن.

وينتظر أن تلتقي رايس في شرم الشيخ مع ممثلي اللجنة الرباعية حيث يجري استعراض نتائج جولتها وموقف المفاوضات.

كما تلتقي الوزيرة الأميركية قبل ذلك مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس حكومة تصريف الأعمال سلام فياض.

يشار إلى أن إدارة الرئيس الأميركي جورج وبوش بمن فيها رايس ستنهي مهمتها في يناير/كانون الثاني المقبل.

كما أن اتهام رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت بقضايا فساد دفع باتجاه الانتخابات المبكرة في إسرائيل.

المصدر : وكالات