حماس تلمح إلى مقاطعة حوار القاهرة وتشترط تنفيذ مطالبها
آخر تحديث: 2008/11/7 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/7 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/10 هـ

حماس تلمح إلى مقاطعة حوار القاهرة وتشترط تنفيذ مطالبها

حمدان (يمين): الحملة الأمنية ضد حماس والجهاد في الضفة عقبة أمام الحوار (الجزيرة نت)

ألمحت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى إعادة النظر في مشاركتها في الحوار الفلسطيني الذي ستستضيفه القاهرة بعد ثلاثة أيام بسبب ما وصفه ممثلها في لبنان أسامة حمدان بـ"عدم جودة التحضير له".

وأوضح حمدان في تصريح للجزيرة أن هناك عقبات وصفها بالجوهرية، أولاها ما سماها الحملة الأمنية بحق أبناء حماس والجهاد في الضفة الغربية وإبقاء السلطة على معتقلي فصائل المقاومة في سجونها، إضافة إلى مسألة مشاركة الرئيس محمود عباس في كلمة افتتاحية بدل حضور جلسات الحوار.

وفي غزة رفض المتحدث باسم حماس فوزي برهوم في بيان مكتوب إبقاء معتقلي الحركة في سجون السلطة الفلسطينية وإنكار وجودهم، معتبرا أن ذلك "جريمة ومعضلة في طريق الحوار".

واعتبر برهوم أن "الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحركة فتح حتى اللحظة لم يقدموا أي خطوة إيجابية تبين حسن نواياهم تجاه إنجاح الحوار، بدليل استمرارهم في اعتقال عناصر وأنصار حركة حماس".

تصريحات حمدان وبرهوم أتت وسط معلومات عن أن حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين– القيادة العامة وتنظيم الصاعقة تبحث فكرة مقاطعة الحوار ما لم تستجب السلطة الفلسطينية لعدة شروط.

أبرز الشروط

فتح اتهمت أجهزة الأمن في الحكومة المقالة باعتقال العشرات من ناشطيها في رفح(الفرنسية)
وأوضحت مصادر فلسطينية للجزيرة أن أبرز الشروط هي إفراج السلطة عن جميع المعتقلين في سجونها بالضفة الغربية, والسماح لوفد من حركة حماس في الضفة بالمشاركة في حوار القاهرة, إضافة إلى مطالب أخرى تتعلّق بأمور إجرائية تخص جلسة الحوار.

يأتي ذلك وسط تطورات بقطاع غزة تشير إلى تأزم جديد بين حماس وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بعد اعتقال نائب من الأخيرة هو أشرف جمعة وأمين سر فتح في رفح منذر البردويل من قبل شرطة الحكومة الفلسطينية المقالة والإفراج عنهما بعد ذلك بوقت قصير.

وقالت وزارة الداخلية في الحكومة المقالة إنها اعتقلت من وصفتها بمجموعة تخطط للقيام بأعمال تخل بالأمن. لكن مدير مكتب النائب جمعة نفى ذلك، وقال إن الاجتماع كان مجرد حفل استقبال لكوادر من فتح.

وقال متحدث باسم فتح إن قوات الأمن التابعة لحماس"اعتقلت ما بين 30 و50 من كبار نشطاء فتح في مداهمتين في بلدة رفح بينهم نائب"، مضيفا أن الاعتقالات محاولة من حماس "لتخريب محادثات القاهرة قبل بدئها".

ذكرى عرفات

إحياء ذكرى رحيل عرفات باب آخر للخلاف بين فتح وحماس بغزة (الأوروبية-أرشيف)
في السياق أصدرت أمانة سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بيانا اتهمت فيه الحكومة المقالة بمنع إقامة مهرجان في غزة لإحياء الذكرى الرابعة لرحيل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

واعتبر البيان أن تزامن منع حماس إحياء الذكرى مع الحوار المرتقب بالقاهرة "يعكس النوايا الحقيقية لهذه الحركة في إفشال الحوار والاستمرار في سلخ قطاع غزة عن الكيان الفلسطيني الواحد".

وكانت مصادر مقربة من الحكومة المقالة بررت رفض إقامة المهرجان "حرصا على المصلحة الوطنية العليا وحفاظا على حياة الناس واستخلاصا للعبرة مما جرى في العام الماضي".
 
يذكر أن الحكومة المقالة كانت حظرت إقامة فعاليات جماهيرية لحركة فتح في قطاع غزة عقب مقتل ثمانية فلسطينيين وإصابة عشرات في مصادمات بين شرطة الحكومة المقالة وناشطين من فتح تلت إحياء الحركة الذكرى الثالثة لرحيل عرفات العام الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات