الصومال شهد العديد من عمليات خطف الأجانب هذا العام (رويترز-أرشيف)

قال مسؤولون وشهود عيان إن عددا من عمال الإغاثة الأجانب والمواطنين خطفوا اليوم الأربعاء وسط الصومال.
 
وقد تضاربت الأنباء بشأن المختطفين، وقال سكان محليون إن ما بين ثلاثة وستة عمال أجانب تعرضوا للخطف في مطار يقع ببلدة دوساماراب قرب الحدود مع إثيوبيا بأحدث واقعة خطف عمال إغاثة في هذا البلد المضطرب.
 
وذكر أحد السكان لوكالة رويترز أن رجالا مسلحين على متن ثلاث سيارات اختطفوا الأجانب بعد توقف طائرتهم، كما اختطفوا كذلك بعض الأشخاص الذين كانوا ينتظرونهم.
 
وقد أكد الزعيم القبلي محمد عبد العاطي هذه المعلومات، مشيرا إلى أن السلطات المحلية أقامت نقاط تفتيش لاعتراض الخاطفين.
 
وفي باريس أفادت مجموعة الإغاثة الفرنسية "تحرك ضد الجوع" أن أربعة من موظفيها خطفوا بالصومال، لكنها لم تفصح عن جنسياتهم.
 
وفي بروكسل أشار متحدث باسم المفوضية الأوروبية إلى أن بين المختطفين كينيين اثنين وفرنسيين اثنين وبلغاريا وبلجيكيا.
 
ولم تؤكد المفوضية ما أوردته سابقا من أن المختطفين ينتمون للجنة الدولية للصليب الأحمر.
 
وشهد هذه العام العديد من عمليات القتل والخطف ضد عمال الإغاثة بالصومال، حيث يخوض مسلحون إسلاميون قتالا ضد القوات الحكومية والإثيوبية المتحالفة معها.

المصدر : وكالات