رئيس المجلس التشريعي بالإنابة (يسار) وبجانبه رئيس الوفد الأوروبي بالمؤتمر الصحفي (الجزيرة نت)

أحمد فياض-غزة

اعتبر رئيس المجلس التشريعي بالإنابة أحمد بحر زيارة وفد البرلمان الأوروبي مقر المجلس التشريعي بمدينة غزة بداية للعلاقة الحقيقية بين البرلمانين الأوروبي والفلسطيني. جاء ذلك أثناء كلمة له في المؤتمر الصحفي الذي عقد في مقر المجلس التشريعي بغزة، بعيد استقبال الوفد البرلماني الأوروبي أمس.

وشكر بحر الوفد على قدومه إلى غزة واهتمامه بالقضية الفلسطينية والأسرى الفلسطينيين وعلى رأسهم رئيس المجلس التشريعي الدكتور عزيز دويك.
 
وحمّل بحر رئيس الوفد الأوروبي مسؤولية التحدث أمام البرلمان الأوروبي عن معاناة الشعب الفلسطيني، وطالب البرلمان الأوروبي بدعم الشرعية الفلسطينية التي فازت في الانتخابات.

من جانبه قال رئيس الوفد البرلماني الأوروبي كرياكوس تريانتافيليدس إن هذا الوفد أرسل من قبل البرلمان الأوروبي بغية تعزيز العلاقات بين البرلمان الفلسطيني والأوروبي.

وأضاف في كلمة له في المؤتمر الصحفي، أن الزيارة كانت تهدف زيارة المعتقلين الفلسطينيين وخاصة رئيس المجلس التشريعي الأسير في السجون الإسرائيلية.

وعبر تريانتافيليدس عن أسفه إزاء مرض الدكتور دويك في سجنه، وتمنى له العافية وإطلاق سراحه في القريب العاجل، وأكد أن البرلمان الأوروبي يدعم الحكومة المنتخبة ديمقراطياً في غزة.

وذكر أن البرلمان أصدر قراراً يطالب فيه إسرائيل بإطلاق سراح كل البرلمانيين الفلسطينيين، وأشار إلى أنه وجه دعوة للبرلمانيين الفلسطينيين لزيارة البرلمان الأوروبي العام القادم.

وبعد أن التقى الوفد -الذي ضم 14 برلمانياً أوروبياً- عددا من النواب الفلسطينيين، توجه لزيارة المعلم التذكاري الذي أقامته اللجنة الشعبية قبل عدة أيام تخليداً لذكرى ضحايا الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة الذين فاق عددهم الـ255.

المصدر : الجزيرة