فصائل صومالية ترفض اتفاق جيبوتي وحشود إثيوبية بالجنوب
آخر تحديث: 2008/12/1 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/4 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مجلس الأمن الدولي يؤكد معارضته للاستفتاء على استقلال إقليم كردستان العراق
آخر تحديث: 2008/12/1 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/4 هـ

فصائل صومالية ترفض اتفاق جيبوتي وحشود إثيوبية بالجنوب

شباب المجاهدين توعدوا بمواصلة قتال الإثيوبيين (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت عدة فصائل سياسية صومالية رفضها اتفاق جيبوتي الذي وقعه رئيس الحكومة نور حسن حسين مع تحالف إعادة تحرير الصومال جناح جيبوتي برئاسة شيخ شريف شيخ أحمد بشأن تقاسم السلطة.
 
يأتي ذلك في وقت أشارت مصادر متطابقة إلى تعزيز أديس أبابا قواتها بإقليم بيداوا جنوبي غربي الصومال.
 
وأكدت قيادات المحاكم الإسلامية في داخل الصومال رفضها توقيع اتفاق مع ما يوصف بالحكومة الانتقالية في ظل وجود القوات الإثيوبية بالصومال.
 
ودعت المحاكم في بيان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه "ما يوصف بالحكومة الانتقالية إلى التوبة عن أعمالهم السابقة" قبل توقيع اتفاق سلام معهم.
 
ومن جهتها أعلنت رابطة علماء الصومال اليوم معارضتها لاتفاق جيبوتي، قائلة إنه يتعارض مع الشريعة الإسلامية ويؤدي إلى أن تحتكر مجموعة معينة مصير الأمة.
 
وأضافت في بيان أنه سيؤدي إلى "وقوع مواجهات عسكرية بين المجاهدين الصوماليين، كما يستخدم العدو بنود الاتفاقية في إحداث فتن داخلية بين أبناء الشعب الصومالي".
 
مواصلة القتال
وبدوره توعد الناطق الرسمي باسم حركة شباب المجاهدين الشيخ أبو منصور مختار روبو في تصريح للجزيرة نت، بمواصلة القتال ضد القوات الإثيوبية وأي قوة أجنبية تحل محلها حتى الموت على حد قوله.
 
وعن إمكانية وقوع مصادمات مسلحة بينهم وبين أنصار اتفاقية جيبوتي قال "نحن نتحاشي أن نقع في هذا الفخ، وإذا شكل شيخ شريف شيخ أحمد قوة عسكرية مشتركة مع الحكومة مستهدفة المجاهدين، فسنتخذ حينها الإجراءت المناسبة ضدهم".
 
اتفاق رئيس الحكومة قوبل بانتقادات من قوى صومالية (الجزيرة نت)
وفي نفس الوقت سخر أبو منصور من اتفاقية جيبوتي واستحقاقاتها السياسية والأمنية قائلا "هل توقفت المعارك الجارية في الصومال؟ الجواب طبعا لا".
 
وتأتي هذه المواقف بعد انتقاد الرئيس الصومالي عبد الله يوسف الاتفاق قائلا في تصريحات للجزيرة إن ما فعله رئيس الحكومة الانتقالية يصب في مصالحه الشخصية ويخدم قبيلة واحدة.
 
يذكر أن الاتفاق الذي ترعاه الأمم المتحدة ينص على زيادة عدد أعضاء البرلمان إلى 550، ويحظى تحالف إعادة التحرير بمائتي عضو على أن ينتخب البرلمان بعد تشكيله رئيسي البرلمان والدولة إضافة إلى تعديل بعض بنود الدستور الحالي.
 
قصف وقتلى
وعلى الصعيد الميداني أفاد مراسل الجزيرة نت بمقديشو مهدي علي أحمد أن حركة شباب المجاهدين قصفت اليوم معسكر أوسلوبتا غرب العاصمة الصومالية والذي تتمركز فيه القوات الإثيوبية.
 
ونقل المراسل عن مصدر رسمي للحركة قوله إن القصف أدى إلى إصابة عدد كبير من أفراد القوات الإثيوبية.
 
وفى حادث آخر أصيب مدني -حسب نفس المصدر-  على يد القوات الحكومية خلال عملية انتشار قامت بها هذه القوات في حي وابري جنوب مقديشو أسفرت أيضا عن اعتقال خمسة مدنيين.
 
كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن خمسة أشخاص قتلوا وجرح 16 آخرون جراء انفجار ثلاث قنابل بالسوق المركزي لمدينة بيداوا جنوب غرب البلاد.
 
تعزيزات إثيوبية
ومن جهة أخرى ذكر مراسل الجزيرة بكسمايو عبد الرحمن سهل أن قوة عسكرية إثيوبية جديدة وصلت إلى بلدة بردالي بمحافظة باي جنوب غرب الصومال.
 
القراصنة يقتربون من الإفراج عن السفينة الأوكرانية (رويترز-أرشيف)
ونقل المصدر عن شهود عيان قولهم إن 60 عربة عسكرية من نوع أورال وصلت مدينة بيداوا مقر البرلمان الانتقالي، في حين ذكرت وسائل إعلام محلية من بينها إذاعة  شبيلي عبور مئات القوات الإثيوبية الحدود الصومالية.
 
وتأتي هذه التحركات العسكرية الإثيوبية جنوب الصومال بعد إعلان أديس أبابا سحب قواتها من الصومال قبل نهاية العام الجاري.
 
سفينة أوكرانية
وفي ما يخص عمليات القرصنة قال مسؤول بحري كيني اليوم إن قراصنة صوماليين ومالكي السفينة الأوكرانية "فاينا" التي تحمل 33 دبابة ومعدات عسكرية أخرى توصلوا لاتفاق من أجل الإفراج عن السفينة.
 
ونقلت رويترز عن أندرو موانغورا من برنامج مساعدة ملاحي شرق أفريقيا قوله "توصلوا لاتفاق ولكن ما زالوا يناقشون سبل الإفراج عن السفينة والطاقم والشحنة"، مضيفا أنه "لا يعلم ما إذا كانت أي فدية دفعت" أم لا.
 
وكان القراصنة خطفوا السفينة يوم 24 سبتمبر/أيلول الماضي وطلبوا فدية تتجاوز 20 مليون دولار للإفراج عنها.
المصدر : الجزيرة + وكالات