جنود إسرائيليون عقب مواجهات في الخليل بين مستوطنين وفلسطينيين أمس (رويترز)

أعلن نائب وزير الدفاع الإسرائيلي السبت الاقتراب بسرعة من القيام بعملية عسكرية واسعة في قطاع غزة. بينما استبعدت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس تمديد اتفاق التهدئة مع تل أبيب في القطاع.
 
ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن ماتان فلنائي قوله "لا شك أننا أصبحنا أكثر قربا من القيام بعملية عسكرية واسعة في قطاع غزة ضد الفصائل الفلسطينية المسلحة هناك".
 
ورأى فلنائي أن "هذه العملية في حال حصولها ستكون مختلفة عن تلك العمليات التي جرت ضد الفلسطينيين في الماضي".
 
واعتبر التهدئة في قطاع غزة  أمرا مهما للطرفين، معتبرا أن الفلسطينيين "أصبحوا يخشون قوة الجيش الإسرائيلي" مرجعا ذلك إلى سيطرة إسرائيل على المعابر.
 
ودعا نائب وزير الدفاع إلى "البحث عن الوقت المناسب لتنفيذ العملية العسكرية في القطاع" وقال إن "الاستفزازات التي تنطلق من هناك لا تترك أمامنا فرصا أخرى".
 
حماس والتهدئة
وقد استبعدت كتائب القسام السبت قبولها والفصائل الفلسطينية بتمديد اتفاق التهدئة مع تل أبيب في قطاع غزة والذي ينتهي بعد ثلاثة أسابيع.
 
وأعلن الناطق باسم كتائب القسام الملقب بأبي عبيدة في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الألمانية أن "الفصائل الفلسطينية ستجتمع قريباً من أجل الخروج بموقف جماعي موحّد حول الرد على تجديد التهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي".
 
وحول موقف الكتائب إزاء التمديد من عدمه قال "نحن سنبحث الأمر لكننا لا نرجح تمديد التهدئة بوضعها الحالي في ظل استمرار الخروقات الإسرائيلية من توغلات وعمليات قتل وفرض للحصار المشدد وإغلاق معابر القطاع".

ورهن أبو عبيدة إمكانية تمديد الفصائل الفلسطينية "بوجود ضمانات وتدخلات فاعلة للضغط على الاحتلال وإلزامه بلجم عدوانه ورفع الحصار بشكل كامل".
 
وأكد الناطق باسم القسام أن حركته ستلتزم بالفترة المتبقية للتهدئة "إذا التزم بها العدو الصهيوني، وإذا لم يلتزم الاحتلال بالتهدئة فلن نلتزم بها، ومن واجبنا ومن حقنا أن نرد على أي خرق جديد للتهدئة".
 
وكانت حماس تبنت قصف قاعدة عسكرية إسرائيلية عبر حدود قطاع غزة، مما أسفر عن إصابة ثمانية جنود إسرائيليين.

أبو عبيدة رهن تمديد الهدنة بتدخلات للضغط على الاحتلال ورفع الحصار(الجزيرة نت-أرشيف)
وقالت كتائب القسام في بيان صحفي إن مجموعاتها قصفت موقع ناحال عوز وموقع النصب التذكاري وقاعدة زيكيم العسكرية بالإضافة لقاعدة إيريز العسكرية أيضا بعشر قذائف هاون.

وكانت ألوية الناصر صلاح الدين الجناح المسلح للجان المقاومة الشعبية تبنت أمس إطلاق ثلاث قذائف هاون "ردا على الاعتداءات الإسرائيلية".
 
وفي السياق حذر رؤساء البلديات بالقطاع من كارثة صحية وبيئية شاملة جراء توقف محطات الصرف الصحي وتكدس النفايات، وتعطل معدات وأجهزة البلديات نتيجة لانقطاع التيار الكهربائي بسبب الحصار. 

المصدر : الألمانية