نيكولا ساركوزي قال لنظيره السوداني إن مأساة الإقليم طال أمدها (الفرنسية)

حث الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي نظيره السوداني عمر البشير على العمل من أجل إنهاء النزاع في دارفور . جاء ذلك أثناء لقائمهما اليوم السبت على هامش مؤتمر المتابعة الدولي لتمويل التنمية المنعقد بالدوحة.

وأضاف ساركوزي أنه أبلغ الرئيس السوداني أن "المأساة في دارفور طال أمدها وهذا يستلزم منه القيام بمبادرات وتغييرات".
 
وأوضح أن التغييرات التي يجب القيام بها يخص جانب منها العلاقات المضطربة بين السودان وجارته تشاد، والجانب الآخر يتمحور داخل السودان في قضايا حقوق الإنسان ووجود بعض الأشخاص في الحكومة السودانية.
 
وتابع الرئيس الفرنسي -الذي تتولى بلاده حاليا رئاسة الاتحاد الأوروبي- أنه يحاول ممارسة ضغوط لأبعد مدى بهدف التوصل لحل مقبول لأزمة الإقليم.
 
وكان البشير أعلن بختام ملتقى أهل السودان لحل أزمة دارفور -الذي انعقد مؤخرا بالخرطوم- عن وقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار بالإقليم في مسعى لتهيئة الأجواء للمبادرة العربية الأفريقية التي ترعاها قطر.
 
وأفادت أنباء الأسبوع الماضي بأن القوات الحكومية السودانية خاضت قتالا عنيفا مع المتمردين شمالي دارفور، وتبادل الطرفان الاتهامات بخرق الهدنة.

المصدر : الفرنسية