شيخ شريف شيخ أحمد يعلن أن تعديل الدستور سيكون أولى مهام البرلمان الصومالي (الفرنسية-أرشيف)

مهدي علي أحمد-مقديشو 
 
صرح زعيم تحالف إعادة تحرير الصومال جناح جيبوتي شيخ شريف شيخ أحمد للجزيرة نت أن جلسات البرلمان الصومالي الجديد ستبدأ الشهر المقبل، وأن أولى مهام البرلمان ستكون إعادة النظر في الدستور الحالي وتغيير بعض مواده وإضافة بنود أخرى، وستتم عملية انتخاب رئيس البرلمان ورئيس الحكومة.

وقال "قبل كل شيء يجب تغيير الدستور لكي يتناسب مع التغييرات الجديدة التي طرأت علي الساحة".
 
وكانت مراسم توقيع اتفاق تقاسم السلطة بين اللجان السياسية لتحالف إعادة تحرير الصومال جناح جيبوتي والحكومة الانتقالية الصومالية جرت في جيبوتي أمس.

ويتضمن الاتفاق الجديد الذي ترعاه الأمم المتحدة زيادة عدد أعضاء البرلمان إلى 550، يحظى تحالف إعادة التحرير بمائتي عضو منهم.
 
أما المحاكم الإسلامية -جناح أسمرة- التي تعارض الاتفاق فأكدت على لسان المتحدث باسمها الشيخ إسماعيل حاج عدو أن الاتفاقية تسبب المزيد من التعقيدات حول تحقيق الأمن والاستقرار في البلاد.

كما أشار إلي أنهم سيتعاملون مع التحالف من أجل إعادة التحرير -جناح جيبوتي- تعاملهم مع الحكومة الانتقالية في حالة انضمام التحالف إلى الحكومة الانتقالية.
 
 القراصنة يستبعدون التعرض لهجوم من قبل شباب المجاهدين (رويترز-أرشيف)
قرصنة
من جهة  أخرى استبعد متحدث باسم القراصنة على متن ناقلة النفط السعودية يدعى شيخ نور عبد الله حدوث هجوم وشيك أو مخطط من جانب حركة شباب المجاهدين على القراصنة على سطح الناقلة. 
 
وصرح شيخ نور للجزيرة نت أن "القراصنة ليسوا مجرمين، والمياه الإقليمية للصومال تم نهبها من قبل السفن الأجنبية كما أن بعض الشركات العالمية تقوم بدفن فضلاتها السامة في المياه الصومالية".
 
وقال "لدينا أدلة على ذلك، كنا نعمل في الصيد البحري قبل أن نتوجه إلى خطف السفن وهذه السفن هي التي منعتنا ورشتنا بمياه ساخنة وعلينا أن نستهدفهم، على العالم أن يدرك ذلك لا أن يصورنا كأننا مجرمون".

وردا على سؤال بشأن خطف السفن غير العاملة في مجال صيد الأسماك أشار إلى أن هذه السفن تعبر المياه الصومالية دون أن تدفع ضرائب لأي جهة وعلينا أن نصدهم ليدفعوا هذه الضرائب.

وحول سير المفاوضات بشأن ناقلة النفط المختطفة وإعطاء رقم محدد قال "لا يوجد رقم محدد حتى الآن وكل ما نشر عن أرقام مالية لا أساس له عن الصحة، ولم تتصل الشركة المالكة بالقراصنة على سطح السفينة، وإلى أن تتصل هذه الشركة بالقراصنة لا يجد ما يتوجب الكشف عنه".

وأفاد شيخ نور للجزيرة نت بأن القراصنة على سطح السفينة يقدمون الرعاية اللازمة لطاقم السفينة والعمال الأجانب على سطحها كما أشار إلى أنه سمح لهم بالتحدث مع أهاليهم".

المصدر : الجزيرة