قلق دولي من انتهاك الهدنة في دارفور (الفرنسية-أرشيف) 

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن خيبة أمله إزاء ما اعتبره انتهاكا لإعلان الهدنة في إقليم دارفور من قبل الحكومة السودانية، داعيا كل أطراف الأزمة إلى ضبط النفس.

وقال بان في بيان صادر عنه الأربعاء إن قوة حفظ السلام المشتركة من الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة أجرت تحقيقا بشأن تقارير عن غارات جوية للحكومة السودانية على منطقة أبو دنجال بجنوب دارفور 21 و22 من نوفمبر/تشرين الثاني الحالي.
 
وأضاف البيان أن التحقيق أكد وجود آثار منظورة لغارات جوية من بينها أربع حفر أحدثها القصف، ووجود ذخائر لم تنفجر على الأرض. وقال البيان "يكرر الأمين العام دعوته جميع الأطراف إلى التحلي بضبط النفس وتجديد التزامها بهدنة فورية غير مشروطة".
 
وتابع البيان "يعبر الأمين العام عن خيبة أمله لاستمرار النشاط العسكري للحكومة في دارفور ولاسيما في ضوء إعلانها في الـ12 من نوفمبر عن هدنة فورية".
 
وقالت قوة حفظ السلام المشتركة يوم الأحد الماضي إن متمردين سابقين في دارفور وقعوا اتفاقا للسلام مع الحكومة السودانية اتهموا القوات الحكومية بأنها هاجمت وقصفت أحد مواقعهم.
 
وأوضحت قوة حفظ السلام المشتركة أن وفدا من إحدى فصائل جيش تحرير السودان أبلغ أن قوات حكومية ومليشيات تساندها الدولة هاجمت موقعه في أبو دنجال جنوب دارفور يوم الجمعة وقصفت المنطقة اليوم التالي.
 
ويأتي الحديث عن الاشتباكات بعد أسبوع واحد من إعلان الرئيس السوداني عمر البشير هدنة فورية وغير مشروطة في الإقليم.

المصدر : رويترز