إسرائيل تواصل حصار غزة واجتماع لوزراء الخارجية العرب
آخر تحديث: 2008/11/26 الساعة 13:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/26 الساعة 13:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/29 هـ

إسرائيل تواصل حصار غزة واجتماع لوزراء الخارجية العرب

الحصار أثر على الخدمات التي تقدمها الأونروا للفلسطينيين في غزة (الفرنسية)

واصلت إسرائيل حصارها المفروض على قطاع غزة والذي دخل يومه الثاني والعشرين مبررة ذلك باستمرار إطلاق صواريخ فلسطينية من القطاع.

واعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت الذي يزور واشنطن حاليا، أن سكان قطاع غزة لا يواجهون أزمة إنسانية جراء إغلاق المعابر مع إسرائيل.

وبرر أولمرت أمس الثلاثاء إغلاق المعابر بأن إسرائيل لا تريد تحمل المسؤولية الأمنية عن الذين يعبرونها مع استمرار الصواريخ، معتبرا أن "إسرائيل لم تفعل شيئا تخجل منه في غزة" ومحملا حركة المقاومة الإسلامية (حماس) المسؤولية عن ذلك.

وفي سياق متصل استنكر رئيس الوزراء في الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية استمرار الحصار على القطاع، واتهم في مقابلة خاصة مع الجزيرة تبث لاحقا جهات رسمية في السلطة الفلسطينية بالتورط في هذا الحصار الذي دخل أسبوعه الرابع.

وقال "أستطيع أن أؤكد أن جهات فلسطينية ورسمية متورطة في هذا الحصار، متورطة في هذا الوضع الذي تمر به غزة، متورطة في إبقاء المعابر مغلقة".

ورغم رفضه تحديد أسماء معينة، فإنه أشار إلى تورط مستويات فلسطينية قيادية قائلا "الرئيس أبو مازن (محمود عباس) لا أعفيه مما يجري على الأرض ولا أعفيه من هذا الحصار".

ومن جانبها دعت حكومة تسيير الأعمال بالضفة الغربية الثلاثاء الدول العربية وكافة الأطراف الدولية إلى التدخل العاجل والضغط على إسرائيل لوقف الحصار المشدد المفروض على قطاع غزة.

إسماعيل هنية لم يفصح عن الأسماء المتورطة بحصار غزة
تحركات

ومن المقرر أن يجتمع وزراء الخارجية العرب بالقاهرة اليوم الأربعاء لبحث الوضع الفلسطيني بملفاته الثلاث، الوضع الداخلي ومسار عملية السلام والأوضاع في غزة.

وفي هذا السياق جدد وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية لين باسكوا في تقرير قدمه لمجلس الأمن الدولي مطالبة الأمين العام الأممي إسرائيل بفتح معابر غزة وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية.

كما طالب وزراء الخارجية بدول مجلس التعاون الخليجي في اجتماعهم الذي عقدوه في العاصمة مسقط تحضيرا للقمة الخليجية المقبلة المجتمع الدولي بضرورة إيجاد حل للأزمة الفلسطينية وتقديم كل العون للفلسطينيين من أجل الحصول حقوقهم.

حصار مستمر
يأتي ذلك فيما تفيد التقارير الميدانية الواردة من غزة أن سكان القطاع بدؤوا يلجؤون للحطب مصدرا للتدفئة مع النقص الحاد في إمدادات الوقود، بينما بدأت المخابز في استخدام الدقيق المستخرج من حبوب تستخدم أصلا علفا للماشية والطيور لسد النقص في إمدادات الطحين.

كما حذرت السلطات المختصة في القطاع من مغبة الشرب من مياه الآبار في القطاع الساحلي بسبب احتمال تلوثها إثر تراجع احتياطي الكلور ونفاد قطع غيار معدات تنقية المياه وانقطاع التيار الكهربائي.

وفي هذا الإطار، قال رئيس لجنة تنسيق دخول البضائع إلى القطاع رائد فتوح إن "الجانب الإسرائيلي أبلغ الفلسطينيين في ساعة متأخرة من الليلة الماضية بنيته فتح معبر كرم أبو سالم بشكل جزئي هذا اليوم للسماح بدخول شاحنات محملة بمواد غذائية".

وأشار فتوح إلى أن إسرائيل وافقت كذلك على دخول كميات محددة من القمح والأعلاف في هذا اليوم من معبر المنطار الواقع شرق مدينة غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات