إنشاء الحرس الجامعي يرجع إلى سبعينيات القرن الماضي (الجزيرة)

قضت محكمة القضاء الإداري المصرية اليوم الثلاثاء بإلغاء قرار وزير الداخلية بشأن وجود الحرس الجامعي التابع للوزارة داخل حرم جامعة القاهرة.
 
وألزمت المحكمة الجامعة بإنشاء وحدة أمنية خاصة بها تكون تابعة لرئيس الجامعة.
 
وكان مقدمو الدعوى وبينهم أساتذة جامعيون قد اشتكوا من تحكم الحرس في  مختلف الأمور داخل الجامعة.
 
يُشار إلى أن إنشاء الحرس الجامعي بالجامعات يرجع إلى عقد السبعينيات من القرن الماضي إبان حكم الرئيس الراحل أنور السادات.
 
في غضون ذلك قالت مصادر قضائية إن النيابة العامة أحالت الاثنين رئيسي تحرير وثلاثة صحفيين آخرين للمحاكمة بقضية انتهاك حظر نشر قررته محكمة جنايات القاهرة بقضية مقتل المغنية اللبنانية سوزان تميم.
 
وأفادت المصادر أن يسري البدوي وفاروق الدسوقي من صحيفة (المصري اليوم) وإبراهيم قراعة من الوفد سيحاكمون بتهمة انتهاك حظر النشر، في حين سيحاكم رئيس تحرير المصري اليوم مجدي الجلاد ورئيس تحرير الوفد عباس الطرابيلي بتهمة الإخلال بواجبات الإشراف على التحرير بصحيفتيهما.
 
ويعاقب الصحفي الذي يدان بانتهاك حظر للنشر بالحبس لمدة عام وغرامة بين خمسة آلاف جنيه (905 دولارات) وعشرة آلاف جنيه أو أي من العقوبتين.
 
أما رئيس التحرير الذي يدان بالإخلال بواجبات مهنته، فيعاقب بغرامة بين خمسة آلاف وعشرة آلاف جنيه.
 
والمصري اليوم يومية مستقلة، بينما الوفد يومية معبرة عن حزب الوفد (ليبرالي).
 
وقال الجلاد إن المصري اليوم لم تخترق حظر النشر، وما نشرته على لسان الشاهد ورد بتحقيقات النيابة "واستقيناه من الصحف التي نشرته قبل دخول القضية المحكمة". وأضاف أن كل الصحف المصرية نشرت هذا الكلام أيضا وهناك تحقيقات للنيابة مع صحيفتين أخريين.
 
وكانت محكمة جنايات القاهرة حظرت في نوفمبر/ تشرين الثاني على
وسائل الإعلام النشر بقضية تميم التي يحاكم فيها العضو البارز بالحزب الحاكم ورجل الأعمال والبرلماني هشام طلعت مصطفى بتهمة التحريض على قتلها.
 
من ناحية أخرى ذكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان أن الشرطة احتجزت مدونا انتقد الحكومة، وعبر عن تأييده لحركة حماس الفلسطينية.
 
وأضافت الشبكة التي تتخذ من القاهرة مقرا لها أن أربعين شرطيا دخلوا منزل محمد عادل وصادروا كتبا وإسطوانات مدمجة قبل أن يلقوا القبض عليه بوقت لاحق بعيدا عن المنزل. بينما نفى متحدث باسم الداخلية علمه بهذا الأمر.

المصدر : الجزيرة + وكالات