90% من سكان دبي من الأجانب (الفرنسية-أرشيف)

علقت محكمة استئناف إماراتية بدبي اليوم حكما بسجن بريطانيين أدينا في حكم الشهر الماضي بممارسة الجنس علنا على شاطئ في دبي، وهو ما يعني إطلاق سراحهما وترحيلهما من البلاد.
 
كما ألغت المحكمة اليوم دفع غرامة قدرها ألف درهم (272.3 دولارا) فرضت على المتهمين في جريمة احتساء الخمر التي اعترفا بها.
 
ويلغي هذا الحكم سلفه الذي صدر في أكتوبر/تشرين الثاني الماضي وقضى بالسجن ثلاثة أشهر بحق فينس أكورز وميشيل بالمرز ثم ترحيلهما بعد قضاء العقوبة بعد إدانتهما بممارسة الزنا خارج رباط الزواج وعلانية.
 
وأعرب حسان مطر محامي البريطانيين عن سعادته الشديدة بالحكم الجديد، وقال إنه لا يستطيع أن يصدق الأمر، معتبرا أن الحكم يؤكد عدالة القانون في الإمارات العربية المتحدة. وأضاف أنه لم يتضح بعد متى سيتم ترحيل موكليْه. ولم تقدم المحكمة تفسيرا لقرارها ولم يحضر أكورز أو بالمرز الجلسة.
 
يشار إلى أن أكثر من 90% من سكان دبي من الأجانب الذين تجذبهم الإعفاءات الضريبية على الدخل والطقس المشمس طيلة العام. وتتوارد تقارير عن خروج أجانب على القوانين المحلية التي تحظر احتساء الخمر والمثلية الجنسية والتعبير عن مشاعر الحب علانية.

المصدر : رويترز