لاجئون عراقيون في سوريا يستعدون للعودة إلى بلادهم (رويترز-أرشيف)

أنهى ممثلو دول جوار العراق اجتماعهم الثالث للدول المضيفة للعراقيين في العاصمة الأردنية عمان، وأكدوا في بيان لهم على ضرورة تشجيع العراقيين على العودة الطوعية الى بلادهم في ضوء ما قالوا إنه تحسن في الوضع الامني في العراق.

وكان وزير الخارجية الأردني صالح البشير حث قبل ذلك المجتمع الدولي على زيادة الدعم المالي للدول التي تستضيف مئات الآلاف من العراقيين، والعمل على إيجاد حلول جذرية لمشاكلهم.

وقال البشير في كلمة أمام المؤتمر"نحن وجميع الدول التي تحتضن اللاجئين، نعتبر أنه من أولى أولوياتنا، إيجاد حل جذري لمشكلة اللاجئين وخلق الظروف المناسبة لهم للعودة إلى بلدهم".

ودعا الوزير الأردني المجتمع الدولي لتقديم الدعم المالي للدول المضيفة، لتتمكن من تقديم الخدمات اللازمة للاجئين العراقيين على أرضها.

وقال البشير في المؤتمر -الذي حضره خبراء من العراق وسوريا ومصر ولبنان وتركيا وإيران- إن الحكومة العراقية هي التي تمتلك القدرة لتشجيع العراقيين للعودة لبلادهم، مؤكدا أن عدد العراقيين الذين عادوا من الأردن للعراق ما زال منخفضا.

ويقدر الأردن عدد اللاجئين العراقيين على أراضيه بين (500 -750) ألف لاجئ، ويؤكد أن تكلفة استضافته لهم، خلال السنوات الثلاث الماضية تقدر بنحو ملياري دولار.

يذكر أن نحو 4.4 ملايين عراقي اضطروا لترك بلدهم منذ الغزو الأميركي عام 2003.

المصدر : الفرنسية