شباب المجاهدين يوجهون تهديدات لقراصنة السفينة السعودية
آخر تحديث: 2008/11/24 الساعة 00:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/24 الساعة 00:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/27 هـ

شباب المجاهدين يوجهون تهديدات لقراصنة السفينة السعودية

أنباء عن خطة لشباب المجاهدين لتحرير السفينة السعودية (الفرنسية-أرشيف)  

حث ناطق باسم حركة شباب المجاهدين التي تسيطر على أجزاء واسعة من الصومال قراصنة يحتجزون ناقلة النفط السعودية العملاقة على الإفراج عنها إن كانوا يريدون السلم.
 
وذكرت تقارير صحفية أن عناصر ممن سمتهم الإسلاميين في الصومال اتخذوا خطوات لمهاجمة القراصنة الذين خطفوا الناقلة.
 
ونقلت وكالة رويترز عن المتحدث باسم "الإسلاميين" عبد الرحيم عيسى عدو قوله "لقد قمنا بإعداد مقاتلينا".
 
وأضاف "الخطوة الأولى هي عزل القراصنة في الداخل عن أولئك الذين على متن السفينة السعودية من خلال تقييد إمداداتهم وقطع خطوط اتصالاتهم".
 
وتواترت أنباء صحفية مؤخرا عن توافد مقاتلين من حركة شباب المجاهدين على منطقة هاراديري الواقعة شمال العاصمة مقديشو، وذلك في خطة لتحرير السفينة.
 
وكانت الناقلة التي تحمل شحنة من النفط الخام بقيمة 100 مليون دولار اختطفت قبل أيام جنوب شرق مومباسا الكيني واقتيدت إلى السواحل الصومالية حيث يطالب محتجزوها بفدية تصل إلى 25 مليون دولار مقابل الإفراج عنها.
 
شباب البحر
في المقابل هدد القراصنة بالرد على أي إجراء عسكري لتحرير الناقلة التي يوجد على متنها طاقم من 25 فردا من الفلبين والسعودية وكرواتيا وبولندا وبريطانيا، مؤكدين أنهم لا يهابون تهديدات حركة شباب المجاهدين.
 
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن محمد سعيد المتحدث باسم القراصنة قوله "إننا شباب البحر ولا يمكن أن نخاف من شباب البر"، مضيفا أن "أي محاولة هجوم ستكون عملا انتحاريا".
 
وقال سعيد إن "جميع الصوماليين يكنون احتراما كبيرا للمملكة العربية السعودية، ليس لدينا أي شيء ضدها، لكن مع الأسف ما حدث مجرد صفقة تجارية بالنسبة لنا، وآمل أن يفهم السعوديون ذلك".
 
الناقلة السعودية تحمل شحنة نفط بقيمة 100 مليون دولار (الفرنسية-أرشيف)
في هذه الأثناء قال أندرو موانجورا من رابطة شركات الملاحة لشرق أفريقيا إن "المحادثات بشأن الفدية مستمرة وتسير على نحو جيد".
 
وقد أجرت صحيفة صنداي تايمز البريطانية اتصالا هاتفيا مع عدد من الخاطفين حيث تراوح الإعلان عن الفدية بين ثمانية ملايين و25 مليون دولار.
 
تنسيق دولي
وفي سياق ذلك أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنه اتفق مع نظيرته الأميركية كوندوليزا رايس على الحاجة لشن حرب على القراصنة بسواحل الصومال.
 
وقال لافروف -الذي التقى رايس على هامش اجتماعات منتدى "أبيك" في بيرو- إنه تم الاتفاق أيضا على الحاجة لبذل مزيد من الجهود, مشيرا إلى أن من الضروري البحث في الخطوات التي يتعين على مجلس الأمن اتخاذها.
 
وكانت روسيا قد أعلنت الخميس الماضي أنها بصدد إرسال مزيد من السفن الحربية إلى المنطقة للتنسيق مع بقية القطع البحرية التابعة لدول أخرى في مواجهة القرصنة.
المصدر : وكالات