لويس أوكامبو قدم ثالث قضية له فيما يتصل بدارفور (رويترز-أرشيف)

طلب المدعي العام في المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو إصدار مذكرات توقيف بحق ثلاثة من قادة المتمردين في إقليم دارفور تحت تهم ارتكاب جرائم حرب في الإقليم.
 
واتهم أوكامبو الثلاثة بمهاجمة جنود في قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي العام الماضي وقتلهم اثني عشر منهم إضافة إلى الاستيلاء على عتادهم.
 
وقال أوكامبو في تصريحات بعد عرضه بينات أمام المحكمة في لاهاي "إنه لا يمكن أن يترك مثل هذه الهجمات تمر دون عقاب".
 
وأضاف أن هناك بينات أساسية بأن الثلاثة تورطوا في أعمال قتل وتعمد مهاجمة عناصر وأهداف في بعثة حفظ السلام إضافة لأعمال نهب وسلب. ولم يكشف أوكامبو عن أسماء قادة المتمردين الثلاثة ولا الفصيل الذي يتبعون له.
 
ويعتقد أن لائحة الاتهام تتعلق بهجوم على القوات الأفريقية في حسكنيتا بجنوب دارفور في 29 سبتمبر/أيلول من العام الماضي أسفر عن مقتل 12 منهم وإصابة ثمانية آخرين وأنحي باللائمة فيه على المتمردين.
 
وتعد هذه القضية الثالثة فيما يتصل بدارفور، بعد طلب أوكامبو في يوليو/تموز الماضي إصدار مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني عمر البشير.
 
وفي مايو/أيار من العام الماضي أصدرت محكمة الجنايات الدولية مذكرتي اعتقال بحق كل من أحمد هارون وزير الدولة بوزارة الشؤون الإنسانية وعلي كوشيب أحد قادة مليشيا الجنجويد.
 
اشتباك
على صعيد آخر نقل مراسل الجزيرة فى السودان عن مصدر أمني في ولاية شمال دارفور قوله إن أربعة من أفراد الشرطة قتلوا أثناء تبادل لإطلاق النار مع مسلحين مجهولين في منطقة حدودية بين ولايتي شمالي دارفور وجنوبيها.
 
وأضاف المصدر أن الشرطة كانوا في مهمة تتعلق بحماية عدد من الشاحنات المحمـّلة بالبضائع متجهة من مدينة الفاشر إلى مدينة نيالا بجنوب الإقليم.

المصدر : الجزيرة + وكالات