جمال مبارك: الوقت مبكر لتسمية مرشح الحزب الحاكم للرئاسة
آخر تحديث: 2008/11/3 الساعة 00:39 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/3 الساعة 00:39 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/6 هـ

جمال مبارك: الوقت مبكر لتسمية مرشح الحزب الحاكم للرئاسة

جمال مبارك: تركيز الحزب سيكون على تسمية مرشحيه للانتخابات التشريعية (رويترز)

قال الأمين العام المساعد للحزب الوطني الديمقراطي الحاكم في مصر جمال مبارك إن الوقت لا يزال مبكرا لتسمية مرشح للحزب في انتخابات الرئاسة التي ستجرى عام 2011، مستبعدا أن يكون ذلك قريبا.
 
وتساءل جمال مبارك في مؤتمر صحفي على هامش المؤتمر العام الخامس للحزب الوطني الذي بدأ أعماله السبت، إن "كانت مصر فريدة في العالم في هذا الموضوع، وهل هناك بلد أو حزب يحدد قبل انتخاباته بست أو أربع سنين ويقول هذا هو مرشحي؟". وأشار إلى أن هذا السؤال يتكرر منذ الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي أجريت لأول مرة تنافسية عام 2005.
 
وقال جمال مبارك الذي يرأس لجنة السياسات في الحزب الوطني -وهي أقوى لجان الحزب- "لا أعتقد أننا مطالبون في وجود ثلاثة أعوام قبل انتخابات الرئاسة بأن نرد على هذا السؤال بالشكل الذي تريدون منا أن نرد به عليه".
 
ويشير جمال -فيما يبدو- إلى أقوال ترددت في صحف محلية عن أن الرئيس المصري سيعيد ترشيح نفسه لانتخابات الرئاسة المقبلة. وأضاف أن تركيز الحزب في الفترة المقبلة سيكون على تسمية مرشحيه للانتخابات التشريعية التي ستجرى عام 2010.
 
وكان المحلل السياسي في مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية ضياء رشوان كتب في صحيفة "المصري اليوم" السبت قبل افتتاح مؤتمر الحزب الوطني، أن السؤال الأهم الذي يطرحه المصريون هو من سيكون مرشحهم لمنصب رئاسة الجمهورية في الانتخابات المقبلة عام 2011.
 
وخلافة جمال لوالده الرئيس حسني مبارك الذي يحكم مصر منذ العام 1981 ويبلغ من العمر 80 عاما، قضية كبيرة مثارة في مصر لعدم وجود خليفة رئاسي واضح.
 
ومنذ وصول الرئيس المصري للحكم لم يعين نائبا للرئيس رغم أنه وصل للرئاسة عبر منصب نائب الرئيس الذي وصل منه أيضا للرئاسة الرئيس الراحل أنور السادات.
 
ويقول معارضون ومحللون إن الرئيس المصري يعد جمال (44 عاما) لخلافته، لكن مبارك وجمال يقولان إنهما لا يفكران في توريث الحكم.
   
ويقول محللون إن إقدام الرئيس المصري على مثل هذه الخطوة سيكون معناه أن القوات المسلحة لا تقبل بابنه رئيسا.
 
وترفض أغلبية أحزاب وجماعات المعارضة خاصة جماعة الإخوان المسلمين -أقوى جماعات المعارضة- وصول جمال للحكم، لكن مؤسسات كبيرة في الدولة تبدو متقبلة للأمر، حيث شغل مقربون من جمال مبارك مناصب بارزة في الدولة خلال الأعوام الماضية.
 
ويقول محللون إن جمال قد يجد صعوبة في الوصول للمنصب إذا غاب والده.
المصدر : وكالات