اعتقالات للأكراد بسوريا ومحكمة تعفو عن مُعارضيْن
آخر تحديث: 2008/11/3 الساعة 00:39 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/3 الساعة 00:39 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/6 هـ

اعتقالات للأكراد بسوريا ومحكمة تعفو عن مُعارضيْن

القامشلي إحدى المدن التي يقطنها أكراد سوريا وشهدت صدامات عام 2004 (الفرنسية-أرشيف)

اعتقلت أجهزة الأمن السورية عشرات المتظاهرين الأكراد أثناء تجمعهم في دمشق احتجاجا على مرسوم رئاسي اعتبرته الأوساط الكردية مجحفا بحقوقهم وفق ما ذكرته منظمات سورية لحقوق الإنسان اليوم. وفي تطور آخر منحت محكمة النقض السورية الناشطين المعارضين ميشال كيلو ومحمود عيسى العفو عن ربع مدة الحكم بسجنهما مما يعني وجوب إطلاق سراحهما.
 
وقالت المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا والمرصد السوري لحقوق الإنسان والمنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في بيانات منفصلة، إن قوات الأمن فرقت تجمعا نظمته مجموعة من الأحزاب الكردية السورية أمام مبنى البرلمان احتجاجاً على المرسوم التشريعي رقم
(49) لعام 2008 واعتقلت العشرات منهم واقتادتهم إلى جهة مجهولة.
 
وأصدرت المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان قائمة بأسماء 18 من المعتقلين، وطالبت السلطات بإطلاق سراح المتظاهرين الذين قالت إنهم كانوا يمارسون حقهم الدستوري في الاحتجاج.
 
ويقول حقوقيون أكراد إن المرسوم 49 الذي يقيـّد استملاك العقارات أو استئجارها دون ترخيص مسبق, إنما يهدف إلى شلّ الحياة الاقتصاديّة في محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، وسيؤدي بالتالي إلى تهجير أكراد سوريا من مناطقهم.
 
ومن جانبها أشارت المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان في بيان لها إلى أن عدد المعتقلين الأكراد بلغ 185 معتقلا، وهم محتجزون لدى الأمن المركزي في عدرا.
 
وينتمي معظم المعتقلين –وفق البيان- إلى حزب آزادي الكردي، والحزب
الديمقراطي الكردي، والحزب اليساري الكردي، والحزب الديمقراطي الكردي، وتيار المستقبل الكردي، وحزب بيكتي الكردي.
 
عفو عن ناشطين
ميشال كيلو (الجزيرة-أرشيف)
وفي تطور منفصل وافقت محكمة النقص في دمشق –أعلى هيئة قضائية سورية- على منح الكاتب ميشال كيلو والناشط محمود عيسى العفو عن ربع مدة الحكم الصادر ضدّهما بالسجن.
 
وقال رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا عمار القربي لوكالة يونايتد برس إنترناشونال إنه بهذا القرار ينتظر أن يتم الإفراج عن كيلو وعيسى خلال الساعات المقبلة باعتبار أنهما أنهيا ثلاثة أرباع مدة الاعتقال في شهر سبتمبر/أيلول الماضي.
 
وكان المعارضان ميشال كيلو ومحمود عيسى يقضيان حكماً بالسجن ثلاثة أعوام بعد توقيعهما ما عُرف بإعلان بيروت/دمشق، الذي دعا إلى تصحيح العلاقات السورية/اللبنانية.
 
يذكر أن السلطات السورية اعتقلت كيلو وعيسى في منتصف أيار/مايو عام
2006 على خلفية توقيعهما ذلك الإعلان وأحيلا إلى محكمة الجنايات الثانية بدمشق التي أصدرت حكمها عليهما بتاريخ 13/5/2007 البالغ ثلاث سنوات من تاريخ الاعتقال بتهمة إثارة النعرات الطائفية والنيل من هيبة الدولة وإضعاف الشعور القومي.
 
وكانت محكمة الجنايات في دمشق حكمت قبل أيام على 12 من أعضاء إعلان دمشق المعارض، بينهم فداء حوراني ورياض سيف بالسجن 30 شهرا.
المصدر : الجزيرة + وكالات