عجوز مهددة بتوقف إجراء غسل الكلى بسبب استمرار إغلاق معابر غزة  (الفرنسية)

واصلت إسرائيل اليوم إغلاق المعابر مع قطاع غزة لتفاقم بذلك الأزمة الإنسانية للفلسطينيين هناك تحت ذريعة استمرار إطلاق الصواريخ على بلدات إسرائيلية قرب القطاع.

وقال بيان لوزارة الدفاع الثلاثاء إن وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أصدر أمرا باستمرار إغلاق المعابر اليوم الأربعاء "في أعقاب استمرار إطلاق الصواريخ على إسرائيل".

جاء ذلك بعد أن سمحت إسرائيل الاثنين بدخول 33 شاحنة محملة بإمدادات إلى غزة للمرة الأولى في أسبوعين. ولكن المتحدث باسم وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) كريستوفر جانيس قال الثلاثاء إن هذه الإمدادات التي نقلت إلى غزة عبر معبر كرم أبو سالم تكفي بضعة أيام فقط.

وأدى النقص الحاد في الوقود إلى انقطاع التيار الكهربائي عن أجزاء واسعة من قطاع غزة وتوقف عدة أقسام وأجهزة طبية في مجمع الشفاء الطبي.

وقال مدير مجمع الشفاء الطبي الطبيب حسين عاشور في تصريحات للصحفيين في غزة إن محطة الأكسجين التي تغذي قسم الباطنية ووحدة القلب في المجمع، توقفت إلى جانب توقف قسم العلاج الطبيعي وتشريح الأمراض.

كما اشتكى عاشور من توقف المولد الرئيسي للمجمع جراء نقص المعدات اللازمة بسبب الحصار والإغلاق الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة منذ 18 شهرا.

ودعا إلى تدخل عاجل من المنظمات الحقوقية والإنسانية والمجتمع الدولي لإنقاذ المرضى في غزة "الذين باتوا يعانون ويلات لا توصف من الحصار الإسرائيلي الجائر".

وفي هذا السياق فتحت السلطات المصرية معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة الثلاثاء بصفة استثنائية لعبور 90 مريضا فلسطينيا للعلاج في مستشفيات القاهرة.

فلسطينية في انتظار حصتها من الغذاء الذي توزعه الأونروا (الأوروبية)
دعوات لإنهاء الحصار

وفي أبرز المواقف من الحصار الإسرائيلي على غزة، طالبت المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان نافي بيلاي في بيان صدر في جنيف الثلاثاء بإنهاء فوري للحصار الإسرائيلي لغزة وقالت إنه "يتعارض بشكل مباشر مع القانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان".

ولكن وزارة الخارجية الإسرائيلية ردت على ذلك في بيان قائلة إن تقييم بيلاي للوضع "متحيز ويستند إلى معلومات مضللة قدمتها حركة حماس"، وأضاف البيان أن "المسؤولية الكاملة عن الوضع في قطاع غزة تقع على عاتق حماس، إنه لشيء مخيب للأمل أن نرى المفوضة السامية تقع ضحية تلاعب حماس المعيب بوسائل الإعلام".

أما وكالة أوكسفام الإنسانية الدولية التي تتخذ من بريطانيا مقرا لها، فقالت في بيان إن "الحد الأدنى من السلع هو فقط الذي دخل غزة في اليومين الماضيين".

وأضافت المديرة التنفيذية لأوكسفام باربرا ستوكينغ أن وكالتها "تخشى تفاقما خطيرا للموقف الإنساني مرة أخرى إذا لم يتخذ إجراء عاجل".

وفي إطار الاحتجاجات على الحصار، قالت مصادر فلسطينية الثلاثاء إن زوارق بحرية إسرائيلية اعتقلت ثلاثة متضامنين أجانب كانوا على متن سفن صيد فلسطينية قبالة شواطئ مدينة غزة. 

وأوضح مراسل الجزيرة نت في غزة أن قوات سلاح البحرية الإسرائيلية اعتقلت متضامنا أجنبيا ومجموعة من الصيادين الفلسطينيين على متن قارب صيد فلسطيني قبالة ساحل بحر بلدة القرارة وسط قطاع غزة.

أوباما يهاتف عباس
وفي سياق آخر اتصل الرئيس الأميركي المنتخب باراك اوباما برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في إطار مكالمات هاتفية يجريها أوباما مع القادة الذين قدموا له التهنئة بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية.

ولم يكشف الفريق الانتقالي الخاص بالرئيس المنتخب عن تفاصيل المكالمة الهاتفية، ولكن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات قال إن أوباما أبلغ عباس أنه سيتابع دفع عملية السلام للوصول إلى حل الدولتين.

وكان أوباما أجرى اتصالا هاتفيا مع رئيس الوزراءالإسرائيلي إيهود أولمرت بعد يومين من الانتخابات الرئاسية الأميركية التي جرت في 4 نوفمبر/ تشرين الثاني/الجاري.

المصدر : وكالات