نور حسن عدي اتهم الرئيس بإعاقة سعيه لتشكيل حكومة جديدة (رويترز-أرشيف)

اتهم رئيس الوزراء الصومالي نور حسن عدي الرئيس عبد الله يوسف أحمد بعرقلة جهود الحكومة الصومالية من أجل المصالحة الوطنية.

 

وحمل عدي في مقابلة مع الجزيرة ضمن برنامج "لقاء اليوم"، الرئيس الصومالي مسؤولية عدم تنفيذ توصيات اجتماع رؤساء الإيغاد في نيروبي.

 

كما اتهم عدي الرئيس الصومالي بإعاقة سعيه لتشكيل حكومة جديدة في الصومال، مشيرا إلى رفضه الموافقة على قائمة تشكيلة وزارية عرضها عليه.

 

وكان قادة دول مجموعة الإيغاد قد أمهلوا الصومال حتى 12 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري لتسوية النزاع ومحاولة استعادة قدر من السلطة.

 

وسبق للرئيس يوسف أحمد أن أعلن السبت أن حكومته على وشك الانهيار, بعد سيطرة المسلحين الإسلاميين على معظم أنحاء البلاد واقترابهم من العاصمة مقديشو.

 

وأضاف في كلمة بالعاصمة الكينية نيروبي أمام عدد من نواب البرلمان الصومالي، أن الحكومة أضحت عاجزة حتى عن حفظ النظام في مقديشو وبيداوا حيث مقر البرلمان.

 

الرئيس الصومالى اتهم الحكومة بالعجز
في مواجهة المسلحين (الجزيرة نت-أرشيف)
ميدانيا

في هذه الأثناء قتل ستة أشخاص -بينهم مدنيان- في جنوب العاصمة الصومالية مقديشو أثناء اشتباك وقع بين حركة شباب المجاهدين- جناح أسمرا ومسلحين من المحاكم الإسلامية-جناح جيبوتي, وفق ما أفاد به شهود عيان.

 

وأضاف هؤلاء أن الاشتباك وقع عند حاجز تفتيش في مدينة إيلاشا جنوب العاصمة والتي سيطر عليها قبل أيام مسلحون تابعون لحركة شباب المجاهدين الرافضين لاتفاق جيبوتي.

 

وأشار الشهود إلى استعمال الطرفين قنابل يدوية ورشاشات, وإلى فرار عدد من المدنيين من المدينة بعد الاشتباك.

 

إلى ذلك أعلن متحدث باسم الخارجية الكورية الجنوبية أن البحارين الكوريين الـ23 الذين اختطفوا الأسبوع الماضي قبالة السواحل الصومالية، في مكان آمن الآن.

 

وقال مون تي يونغ الاثنين إن أحد البحارة اتصل بذويه في كوريا الجنوبية وأخبرهم بأن المجموعة أصبحت في مكان آمن، ورفض تقديم المزيد من التفاصيل حتى يتم الإفراج عن البحارة.

 

المصدر : الجزيرة + وكالات