عبد الله يوسف قال إن تأخر تشكيل الحكومة هو السبب في تقدم الإسلاميين (الفرنسية-أرشيف)
 
قال الرئيسالصومالي عبد الله يوسف أحمد إن حكومته على وشك الانهيار, بعد سيطرة المسلحين الإسلاميين على معظم أنحاء البلاد واقترابهم من العاصمة مقديشو.
 
وأضاف يوسف -في كلمة أمس السبت بالعاصمة الكينية نيروبي أمام عدد من نواب البرلمان الصومالي- أن الحكومة أضحت عاجزة حتى عن حفظ النظام في مقديشو وبيداوا حيث مقر البرلمان.
 
وأقر يوسف بسيطرة المقاتلين الإسلاميين على مدن جديدة في الصومال من بينها مدينة غندرشي وطناني ومركا عيلش بيها التي تبعد عن العاصمة مقديشو 15 كلم فقط، مشيرا إلى أنه حتى في مقديشو نفسها مواجهات يموت فيها الكثير من الصوماليين.
 
مقاتلو شباب المجاهدين سيطروا على مواقع مهمة ويهددون العاصمة (الجزيرة نت-أرشيف)
واعتبر أن عدم التوصل لاتفاق بشأن تشكيلة حكومة في البلاد هو السبب في تقدم  الإسلاميين، داعيا النواب الصوماليين الموجودين في نيروبي منذ الاجتماع -الذي دعت إليه الهيئة الحكومية لدول شرق أفريقيا إيغاد الشهر الماضي- إلى العودة للوطن.
 
ودعا الرئيس الصومالي نواب البرلمان المتواجدين بالخارج للعودة إلى الصومال والإسراع بتشكيل حكومة جديدة للدفاع عن البلد ضد المسلحين الإسلاميين.
 
تطورات ميدانية
ميدانيا سيطر مقاتلو حركة شباب المجاهدين على بعض المدن في إقليمي شبيلي السفلى وباي، دون وقوع أي مواجهات.
 
كما سيطرت قوات المحاكم الإسلامية على مخيمات النازحين والغابات المحيطة بالعاصمة مقديشو.
 
وفي محافظة ياقشيد شمال مقديشو وقعت مواجهات عنيفة بين القوات الحكومية والمسلحين الإسلاميين عقب قيام جنود هذه القوات بعملية تفتيش في أحد الأحياء.
 
فشل تشكيل حكومة
في غضون ذلك اتهم رئيس الوزراء الصومالي نور حسن عدي الرئيس عبد الله يوسف أحمد بإعاقة تشكيل حكومة جديدة في الصومال مما يقوض جهود تحقيق الاستقرار في البلاد.
 
نور حسن عدي اتهم الرئيس الصومالي بإعاقة تشكيل حكومة (الجزيرة نت)
وأبلغ صحفيين في نيروبي أن أحمد رفض الموافقة على قائمة تشكيلة وزارية عرضها عليه، اعتبرت بأنها خطوة أساسية لإنهاء ما يقرب لعقدين من إراقة الدماء في البلاد.
 
وكان قادة دول مجموعة إيغاد أمهلوا الصومال حتى 12 نوفمبر/ تشرين الثاني لتسوية النزاع ومحاولة استعادة قدر من السلطة.
 
خطف سفينة
في موضوع آخر قالت مصادر رسمية كورية جنوبية إن قراصنة احتجزوا سفينة شحن يابانية قبالة سواحل الصومال في ساعة متأخرة من الليلة الماضية.
 
وفي سياق التحركات الدولية لتطويق أزمة القرصنة المتصاعدة، تعقد الدول المطلة على البحر الأحمر اجتماعا الأسبوع المقبل في مصر.
 
وكان وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي قال إن اليمن ومصر دعتا إلى الاجتماع الذي سيعقد في القاهرة يوم الخميس القادم لبحث قضية الأمن في البحر الأحمر بدون أن يشير إلى الدول الأخرى التي ستشارك في الاجتماع.

المصدر : الجزيرة + وكالات