لجنة تحقيق برلمانية كشفت عن تجاوزات خطيرة في عهد ولد الشيخ (الفرنسية-أرشيف)
أفاد مراسل الجزيرة في نواكشوط أن السلطات الموريتانية نقلت الرئيس المخلوع سيدي ولد الشيخ عبد الله من معتقله في العاصمة ووضعته تحت الإقامة الجبرية في قرية لمدن مسقط رأسه الواقعة على بعد نحو 250 كيلومترا شرقي العاصمة.
 
يذكر أن إطلاق سراح الرئيس المخلوع كان مطلبا رئيسيا للكثير من القوى السياسية الموريتانية والدول والمنظمات الأجنبية.
 
من جهة أخرى كشفت لجنة تحقيق برلمانية في موريتانيا عما قالت إنها "خروقات خطيرة" حدثت أثناء فترة حكم الرئيس المطاح به في برنامج حكومي يهدف لدعم المواد الاستهلاكية الأساسية وتقديم مساعدات غذائية للفقراء.
 
وقال النائب في الجمعية الوطنية (البرلمان) ورئيس لجنة التحقيق يعقوب ولد أمين إن "اللجنة اكتشفت خروقات خطيرة أقل ما يقال عنها إنها اختلاس وتلاعب بالمال العام وتجاوز للنصوص والقوانين".
 
وأكد ولد أمين في مؤتمر صحفي عقده بالجمعية الوطنية أن اللجنة عكفت في الشهرين الماضيين على التحقيق في الشق المتعلق بالأمن الغذائي من برنامج "التدخل الخاص" الذي أشرفت عليه الحكومة المطاح بها قبل ثلاثة أشهر.
 
وقال رئيس اللجنة البرلمانية إن أول خرق قانوني اكتشفته اللجنة يتعلق بطريقة صرف الموارد التي خصصت للبرنامج، مبرزا أن المبلغ الإجمالي كان حوالي 400 مليون دولار.

المصدر : الجزيرة + وكالات