عسكرت حركة الشباب خارج المدينة ثم دخلتها بأسلحة ثقيلة (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت حركة شباب المجاهدين في الصومال اليوم سيطرتها على مدينة مركا الساحلية الواقعة على بعد 100 كيلومتر جنوب غرب العاصمة الصومالية مقديشو. يأتي ذلك بعد سيطرة الحركة على مدينة كسمايو الساحلية أيضا في أغسطس/ آب الماضي.

وقال سكان محليون إن مسلحي الحركة سيطروا على الميناء بعد فرار مسلحين مؤيدين للحكومة. وأضاف السكان أن المسلحين عسكروا طيلة الليل خارج المدينة ومنعوا أي تعزيزات تصل القوات الحكومية قبل أن يقتحموا البلدة.

وقال محمد عبد القادر ياسين ضابط شرطة متقاعد يعيش في البلدة إن حركة الشباب المجاهدين المسلحين بشكل قوي قد سيطروا على المدينة وإن مئات منهم دخلوا واستولوا على مراكز الشرطة ومواقع حيوية أخرى.

وقال مواطن آخر هو إبراهيم عبد الله علي إن مقاتلي المجاهدين مسلحون سلاحا ثقيلا ويحملون صواريخ مضادة للدروع وهم يلبسون زيا بنيا ويركبون شاحنات كبيرة وإن بعضهم خاطبوا السكان وطالبوهم بالهدوء.

وقال أحد المسلحين المؤيدين لحكومة الصومال إن قائدهم قد أمرهم بمغادرة البلدة تجنبا لتبادل إطلاق النار. وأضاف أن شباب المجاهدين لديهم الآن قوة لا تملكها المليشيات المؤيدة للحكومة.

ويستخدم برنامج الغذاء العالمي ومنظمات إغاثة أخرى ميناء مركا محطة لتوزيع مساعدات إنسانية على السكان في جنوب الصومال.

وكان ناطق باسم "المحاكم الإسلامية المستقلة" وهي تنظيم منشق عن تحالف تحرير الصومال أكد أمس أنهم قتلوا 20 جنديا من القوات الحكومية والأفريقية والإثيوبية في مواجهات شارك فيها كذلك حركة شباب المجاهدين وجبهة رأس كمبوني، مضيفا أنه ستوحد قريبا هذه الجبهات الثلاث تحت قيادة واحدة.

من جهته نفى الناطق باسم قوات الشرطة في حكومة الصومال عبد الله بريسي -في تصريح لإذاعة شبيلي المحلية الأحد- ادعاءات الجبهات المسلحة، وقال "الحقيقة هي أن واحدا من قواتنا فقط جرح في المواجهات"، كما نفى كذلك إحراق سيارة حكومية.

وفى مقديشو تجددت المواجهات الدامية ظهر الاثنين بين القوات الإثيوبية وجبهات المقاومة الإسلامية المعارضة لاتفاق وقف إطلاق النار المبرم بين الحكومة ورئيس المجلس التنفيذي للمحاكم شيخ شريف شيخ أحمد.

ودارت المواجهات بين الطرفين في أحياء إفكا حلني وعرفات وملعب كرة القدم (أستاديوم مقديشو) التي تتمركز فيها القوات الإثيوبية حيث استمرت المواجهات التي استخدم فيها الطرفان الأسلحة الثقيلة والخفيفة قرابة ساعة واحدة.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية