البشير يتجه لإعلان خطوات جديدة لحل أزمة دارفور
آخر تحديث: 2008/11/12 الساعة 04:34 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/12 الساعة 04:34 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/15 هـ

البشير يتجه لإعلان خطوات جديدة لحل أزمة دارفور

السودان كثف مساعيه الدبلوماسية لتأجيل توجيه الاتهام (الفرنسية)

ذكرت وكالة رويترز للأنباء أن الرئيس السوداني عمر حسن البشير، قد يعلن في وقت لاحق اليوم الأربعاء عن مجموعة جديدة من الإجراءات المتعلقة بالسلام في دارفور, في إطار محاولات لتفادي توجيه اتهام له من المحكمة الجنائية الدولية بارتكاب جرائم حرب.

وتتضمن الإجراءات طبقا لرويترز الإعلان عن وقف جديد لإطلاق النار, والإفراج عن معتقلين سياسيين.

ونقلت رويترز عن وزير الخارجية السوداني دينق ألور أن الخطط الجديدة سوف تمنح السودان "سلطة معنوية" ليطلب من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا تأييد حملة تسعى لتأجيل توجيه المحكمة الجنائية الدولية أي اتهام إلى البشير.

وأشار ألور إلى أن واشنطن تحث الخرطوم على اتخاذ خطوات ملموسة لتسوية الصراع في دارفور ومناطق توتر أخرى في السودان, وأضاف أن الأوروبيين  يطلبون أيضا من حكومة السودان محادثات مباشرة أو غير مباشرة مع المحكمة الجنائية الدولية قبل أي نقاش حول التأجيل.

وأعلن الوزير السوداني أن بلاده لم تحسم أمرها بعد بشأن الطريقة المثلى للتعامل مع المحكمة الدولية, مشيرا إلى أنه من المأمول أن تفي مبادرات السلام الجديدة بالغرض في إقناع الدول الثلاث بألا تستخدم حق النقض.

وقد أعد المبادرات الجديدة ملتقى أهل السودان وهو منتدى مؤلف من وزراء وشخصيات معارضة كونه البشير بعد أسابيع من مطالبة مدعي المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو بإصدار أمر اعتقال للبشير.

وأوصى التقرير الرئيسي للملتقى الذي يقاطعه متمردو دارفور الحكومة بالدعوة إلى وقف إطلاق نار من جانب واحد والإفراج عن معتقلين سياسيين ودفع تعويضات للنازحين من دارفور وتعديل الدستور بما يسمح بتعيين نائب للرئيس عن دارفور.

ولم تتبن الحكومة السودانية بعدُ هذه التوصيات، وهي الأحدث في سلسلة من المقترحات بوقف إطلاق النار وخطط السلام التي أعلنت على مدى خمس سنوات من القتال في هذه المنطقة بغرب السودان.

مذكرة أوكامبو  تحدثت عما وصفته بإدارة عملية إبادة جماعية في دارفور (رويترز-أرشيف)
تحرك مصري
يأتي ذلك في حين أعلنت مصر أنها تسعى لتأجيل توجيه الاتهام, كما أظهرت روسيا والصين العضوان الدائمان في مجلس الأمن الدولي وجامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي دعمهم لتأجيل توجيه الاتهامات.

وقال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط إن القاهرة تتحرك في هذا الاتجاه على صعيدين, الأول يتعلق بالمصالحة في الداخل, والثاني من خلال السعي لتأجيل توجيه الاتهام.

وكان الرئيس المصري حسني مبارك قد قال خلال زيارة لجنوب السودان الاثنين إن القاهرة تسعى لدعم الوحدة بين مختلف الأطراف.

يشار إلى أن لويس مورينو أوكامبو كبير ممثلي الادعاء في المحكمة الجنائية الدولية طلب في يوليو/تموز الماضي في مذكرة للمحكمة إصدار أمر بالقبض على البشير متهما إياه بإدارة ما سماه عملية إبادة جماعية في دارفور.

في المقابل عزز السودان جهوده الدبلوماسية لإرجاء القضية, في ظل معارضة من بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا, وتهديد باستخدام الفيتو في مجلس الأمن ضد أي تحرك لتأجيل توجيه الاتهام.
المصدر : وكالات