حماس ترد على عباس وتعتبره غير مؤهل للرئاسة
آخر تحديث: 2008/11/12 الساعة 00:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/12 الساعة 00:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/15 هـ

حماس ترد على عباس وتعتبره غير مؤهل للرئاسة

اتهامات عباس جاءت في خطابه بمناسبة الذكرى الرابعة لرحيل ياسر عرفات (الفرنسية)


ردت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على اتهامات الرئيس الفلسطيني محمود عباس لها بـ"إجهاض" الحوار الوطني الفلسطيني ومطالبته العرب بمعاقبتها، واتهمته بأنه المسؤول عن إفشال حوار القاهرة، واعتبرت أنه غير مؤهل لقيادة الشعب الفلسطيني.

وقالت الحركة على لسان المتحدث باسمها فوزي برهوم في مقابلة مع الجزيرة إن عباس هو المسؤول عن إفشال الحوار في القاهرة "بعدم تهيئته الأجواء الإيجابية عبر إطلاق السجناء من أعضاء الحركة في الضفة الغربية".

وأوضح مسؤول حماس أيضا في بيان بثته قدس برس أن عباس، عبر خطابه الثلاثاء في الذكرى الرابعة لرحيل الرئيس ياسر عرفات، شن هجوما على حماس وقام بتأليب الرأي العام عليها معتبرا أن خطابه "ليس خطابا وطنيا"، وأنه "تحدث بصفة حزبية مقيتة".

وأشار إلى الرئيس الفلسطيني "يتحدث عن وقوفه إلى جانب أهالي غزة بينما لم يطلب في خطابه مرة واحدة بفك حصار غزة، ولم يطلب رسميا من مصر فتح معبر رفح"، واتهمه بأنه "جعل في خطابه النصيب الأكبر لإحداث وقيعة بين أهالي غزة ومصر عندما اتهمهم بالإجرام والخيانة لأنهم طلبوا العون من المصريين في لحظات الحصار المقيتة والصعبة التي شهد عليها العالم".

ولفت إلى أن عباس "يتحدث عن الوحدة الوطنية وهو المسؤول الأول والأخير عن قيادته للتيار المعطل داخل حركة (التحرير الوطني الفلسطيني) فتح، المنسجم مع المشاريع الصهيوأميركية، ويعتقل ستمائة من أبناء ورموز حركة حماس وعددا كبيرا من سرايا القدس (الجناح العسكري للجهاد الإسلامي) خدمة مجانية للاحتلال الصهيوني وحفظ أمنه وأمن المستوطنين"، وفق تعبيره.

برهوم اعتبر أن عباس لم يهيئ أجواء إيجابية للحوار عبر عدم إطلاق معتقلي حماس (الجزيرة-أرشيف)
وكانت مصر أجلت مبادرتها لرعاية الحوار الداخلي الفلسطيني بعد أن طلبت حماس هذا التأجيل بدعوى أن ظروف الحوار لم تتوفر بعد، مطالبة بإطلاق أعضائها الذين تقول إن السلطة الوطنية الفلسطينية تعتقلهم في الضفة الغربية.

وأعرب برهوم عن أسفه لأن "يصرّ الرئيس عباس على تبرئة الرئيس الأميركي جورج بوش من المصائب التي جلبها على الشعب الفلسطيني، ودعمه لجرائم المحتل، ويصفه بالصادق والجاد".

وخلص المتحدث باسم حماس إلى القول إن "حديث الرئيس عباس يوضح أنه لم يعد أمينا على شعبنا وعلى حقوقنا وثوابتنا، ويكشف عن مخططه الاستئصالي لحركة حماس، ولا يمكن أن نبني على هذا الخطاب آمالا وفرصا لإنجاح الحوار، ويجعلنا أقرب ألا نعطيه فرصة أخرى للتحكم بمصير شعبنا"، حسب ما ذكر.

اتهامات عباس
وكان الرئيس الفلسطيني اتهم في خطاب ألقاه الثلاثاء قادة حماس بإجهاض الحوار الفلسطيني الذي كان مقررا في القاهرة، معتبرا أنهم "في اللحظات الأخيرة خربوها وأجهضوها وأصابوا شعبنا بالإحباط ووضعونا في موقف حرج".

وقال إن حماس "أضاعت الفرصة من جديد، واتهمها بأنها هي أيضا من أفشلت المبادرة اليمنية للحوار".

ونفى عباس ما قالت حماس إنه "فيتو أميركي وإسرائيلي" يمنعه وحركة فتح التي يتزعمها من الانخراط في الحوار الداخلي. وأضاف "لا نخضع لأي فيتو، نحن نبحث عن مصلحتنا، وعندما تتطلب هذه المصلحة أن نقول نعم نقولها وعندما تتطلب أن نقول لا نقولها بدون خجل أو خوف".

ودعا حماس إلى القبول بإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية لإنهاء حالة الانقسام في الأراضي الفلسطينية، وتحداها بالقبول بالانتخابات قائلا "أتحداهم، إذا كانت لديهم الثقة بأنفسهم فلنحتكم إلى الشعب إلى الانتخابات، وإذا لم يريدوا فلنذهب إلى استفتاء شعبي".

وأضاف "عندما تحصل أي مشكلة في أي دولة في العالم يذهبون إلى الشعب إذا كانوا يؤمنون بالديمقراطية، أما الديمقراطية كعود الكبريت لمرة واحدة فهذا لن يحصلوا عليه".

"
عباس طالب الجامعة العربية باتخاذ موقف "ممن يفشل الحوار كما وعدت بذلك من قبل"
"
الموقف العربي

ودعا عباس حماس إلى "العودة إلى حظيرة الوطن" وإنهاء ما سماه حالة "الانقلاب الأسود" في قطاع غزة، في إشارة إلى سيطرتها العسكرية على القطاع منذ منتصف يونيو/ حزيران 2007، وقال إن إنهاء الانقسام "لا يتم إلا بالحوار لا بالاحتكام إلى البنادق والقتال".

وطالب الجامعة العربية باتخاذ موقف "ممن يفشل الحوار كما وعدت بذلك من قبل"، مؤكدا قبوله أي موقف عربي في هذا المجال.

وقال "سنبقى مع الحوار ونحن مع الجهود والدعوات العربية لإنهاء الانقسام"، وأضاف "وحدتنا كانت وستبقى صمام الأمان والضمانة الأساس لصنع الانتصار"، داعيا إلى "تكريس الانتماء الوطني وتغليب المصالح الوطنية على المصالح الفئوية والحزبية".

المصدر : الجزيرة + وكالات