سليمان عبد القادر (الجزيرة نت) 
تامر أبو العينين-زيورخ
دعا المسؤول العام لجماعة الإخوان المسلمين بالجماهيرية الليبية النظام الحاكم في بلاده إلى عقد مصالحة وطنية عامة تشمل كل ألوان الطيف السياسي.
 
وطالب سليمان عبد القادر بضرورة الانفتاح على الشعب أسوة بالخطوات التي سار فيها النظام مع روسيا وأوكرانيا مؤخرا، وقبلها مع الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية.
 
ودعا المسؤول العام لإخوان ليبيا المقيم بسويسرا في حوار خاص بالجزيرة نت إلى تمكين الشعب من إصدار دستور وطني يرفع عن كاهل المواطن كل صور المعاناة والانتهاك ويحفظ الحقوق والحريات.

وأشار عبد القادر إلى أن سيف الإسلام القذافي نجل زعيم الجماهيرية يستطيع القيام بخطوات إصلاحية لا يستطيعها غيره.
 
وأعرب عن أمله في أن يكرس النظام دورا متطورا لمؤسسات المجتمع المدني ويضمن "تطورا ونهضة عامة تحفظ البلاد من أسباب التطاول عليها والانتقاص من سيادتها وتهديد سلامتها".
 
وفي تقييمه للانفتاح الليبي الحالي على الغرب، قال المسؤول العام للإخوان إن السياسة الخارجية لطرابلس لا تمثل متطلبات وطنية عامة بقدر ما هي تصورات ورؤى فردية.
 
ولم يستبعد عبد القادر سعي الإدارة الأميركية "لتوظيف" النظام الليبي في حربها على ما يسمى الإرهاب، وذلك وفق معاييرها الذاتية التي تحقق مصالحها وأهدافها.

المصدر : الجزيرة