افتتاح البرلمان الموريتاني بغياب رئيسه ولد بلخير
آخر تحديث: 2008/11/11 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/11 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/14 هـ

افتتاح البرلمان الموريتاني بغياب رئيسه ولد بلخير

انعقدت الدورة والبلاد تشهد تجاذبا بين البرلمانيين حول المجلس العسكري (الجزيرة نت-أرشيف)

بدأت الاثنين الدورة العادية الأولى للبرلمان الموريتاني لعام 2008/2009 على مستوى الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ وسط إجراءات أمنية مشددة. ومنع عدد من الصحفيين من حضور جلسة البرلمان خشية وقوع احتجاجات كانت الجبهة المناوئة للانقلاب العسكري تخطط للقيام بها أمام مبنى البرلمان.

وترأس جلسة الافتتاح في مجلس الشيوخ رئيس المجلس با إمباري الذي كان قد قاطع الدورة الاستثنائية التي دعا إليها المجلس الأعلى للدولة بعد الانقلاب، فيما قاطعها على مستوى الجمعية رئيسها مسعود ولد بلخير الذي يعارض حزبه الانقلاب ضمن ما يعرف بجبهة الدفاع عن الديمقراطية. وحضر الجلسة أيضا الشيوخ المناوئون للانقلاب الأعضاء في الجبهة المذكورة.

ويأتي انعقاد هذه الدورة في وقت تشهد فيه الساحة السياسية الموريتانية تجاذبا حادا بين البرلمانيين المؤيدين للانقلاب والذين يمثلون نحو ثلثي النواب والشيوخ، والبرلمانيين المناوئين للانقلاب ومن بينهم رئيسا الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ.
 
"
تحتضن العاصمة الإثيوبية اجتماعا دوليا يناقش الأزمة الموريتانية. وستشارك في أعمال الاجتماع الأمم المتحدة والمفوضية الأوروبية والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية

"
ودعا رئيس مجلس الشيوخ في كلمة الافتتاح أعضاء الغرفة إلى "المثابرة" من أجل إكمال الدورة في أحسن الظروف ومناقشة مشاريع القوانين التي ستعرض عليهم. ولم يتناول الظروف السياسية التي تمر بها البلاد أو الموقف منها.

رص الصفوف
ومن جهته، دعا نائب رئيس الجمعية الوطنية العربي ولد جدين الذي ترأس جلسة النواب الافتتاحية إلى "رص الصفوف من أجل الخروج بالبلاد من الوضع السياسي الحالي عن طريق الحوار الجاد والمسؤول" بين جميع الأطراف.

وعبر نائب رئيس الجمعية الوطنية عن "سعادة ممثلي الشعب بالإجراءات التي اتخذها رئيس المجلس الأعلى للدولة الجنرال محمد ولد عبد العزيز في مختلف المجالات الاجتماعية لصالح تحسين الظروف المعيشية للسكان"، موضحا أن تحسنا قد طرأ على قطاعات الصحة والتعليم والمياه والطاقة وتوزيع قطع الأراضي.

ودعا ولد جدين أيضا المجلس الأعلى للدولة إلى الوفاء بتعهداته "بالعودة السريعة بالبلاد إلى الحياة الدستورية الكاملة في أقرب الآجال". وطالب المجلس بإلغاء الفقرة الثانية من المادة 8 من الميثاق الدستوري للمجلس التي تعطي صلاحيات تشريعية للمجلس في حالة تعذر عمل السلطة التشريعية.
 
مقاطعة الجلسة
 ولد بلخير قاطع جلسة البرلمان (الجزيرة نت-أرشيف) 
وكان رئيس الجمعية الوطنية في موريتانيا مسعود ولد بلخير والنواب المناوئون للانقلاب قرروا مقاطعة الجلسة العادية للبرلمان، وهي الأولى منذ الإطاحة بنظام الرئيس المخلوع سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله في السادس من أغسطس/آب الماضي.

وأوضح النائب في البرلمان الموريتاني عن حزب التحالف الشعبي التقدمي الخليل ولد الطيب أن نواب الجبهة قرروا مقاطعة جلسة البرلمان بسبب "عدم شرعيتها"، قائلا إن الدستور معطل والحياة الدستورية متوقفة حاليا في البلد.

ووصف ولد الطيب الدعوة التي نشرتها وسائل الإعلام الرسمية وقالت إنها صادرة عن رئيسي الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ، بالمزورة، وأضاف أن الأمناء العامين للجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ هم من زورها.

وفشلت الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية المناوئة للانقلاب الأحد في تنظيم مظاهرة بالعاصمة نواكشوط دعت إليها منذ يومين للمطالبة بعودة الرئيس المخلوع ولد الشيخ عبد الله والتنديد بالانقلاب.
المصدر : الألمانية