الصحفيون الموريتانيون عبروا دوما عن مساندة زملائهم بالجزيرة (الجزيرة نت-أرشيف)

قال مدير مكتب الجزيرة في موريتانيا محمد بابا ولد أشفغ، إن القطاع النقابي والصحفي في موريتانيا أبدى تنديدا واسعا بحادثة تعرض مصور في مكتب القناة بنواكشوط لاعتداء من نقابي موريتاني، خلال أداء المصور لواجبه الصحفي.

وأوضح ولد أشفغ في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت، أن المصور حمادة ولد مصطفى كان يشارك في تغطية أعمال مؤتمر صحفي للنقابات المعارضة للانقلاب في البلاد الأربعاء، وتعرض للضرب من قبل الأمين العام لنقابة البنى التحتية التابعة للاتحاد العام لنقابات عمال موريتانيا سيدي ولد سويلم.

وأوضح ولد أشفغ أن النقابي بادر إلى ضرب المصور ظنا منه أن الأخير لن يقوم بتغطية أعمال المؤتمر.

وحسب المصدر نفسه فإن النقابي انهال بالضرب على المصور، وتسبب في خدوش له في الرقبة ومزق قميصه، وهو الأمر الذي دفع المصور لتقديم شكوى للشرطة ضد النقابي، الذي أوقف لدى الشرطة قبل أن يحال على النيابة.

وأشار مدير مكتب القناة إلى أن تصرف النقابي قوبل باستهجان واستنكار من قبل زملائه النقابيين، الذين أم خمسة من مسؤوليهم مكتب القناة وعبروا عن اعتراضهم وإدانتهم لتصرف زميلهم.

كما أبدى الصحفيون الموريتانيون تعاطفهم مع مصور الجزيرة، وإدانتهم للحادثة التي تعرض لها.

ودعا تجمع الصحافة الموريتانية في بيان خاص كل الصحفيين في موريتانيا للتضامن مع المصور، كما طالب السلطات بـ"إنزال عقوبة شديدة بمنفذ هذا الاعتداء الجبان".

المصدر : الجزيرة