ليبيا تبادر بدفع تعويضات لضحايا "الإرهاب" الأميركيين
آخر تحديث: 2008/10/10 الساعة 01:37 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/10 الساعة 01:37 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/9 هـ

ليبيا تبادر بدفع تعويضات لضحايا "الإرهاب" الأميركيين

حطام طائرات بمطار بنغازي بعد الغارة الأميركية عليه عام 1986 (الفرنسية-أرشيف)

ذكر مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ديفد ولش أن ليبيا أودعت مبلغا أوليا "كبيرا" الليلة الماضية في حساب للصندوق الإنساني الذي من المتوقع أن يبلغ 1.8 مليار دولار لضحايا تفجيرات وعمليات مسلحة من الجانبين في ثمانينيات القرن الماضي.

 
وأضاف ولش "تلقينا مبلغا كبيرا في حساب أميركي بغرض تعويض الضحايا الأميركيين وأفراد أسرهم الذين يطالبون ليبيا بتعويضات ذات صلة بالإرهاب". وتأتي هذه الخطوة في إطار اتفاق لتطبيع العلاقات بشكل تام بين الولايات المتحدة وليبيا.
 
وامتنع المصدر عن الإفصاح عن المبلغ الذي قدمته ليبيا، لكن يرجح أن يتجاوز مئات الملايين من الدولارات. وأوضح أن هذه الخطوة تؤكد التزام ليبيا بالوفاء بتعهداتها في دفع مبالغ التعويضات المتفق عليها.
 
واتفقت الولايات المتحدة وليبيا في أغسطس/آب على الصندوق الذي تقدر قيمته بنحو 1.8 مليار دولار لتسوية القضايا المتعلقة بـ"الإرهاب" من الجانبين،

1.5 مليار دولار منها للضحايا الأميركيين والباقي لليبيين.


وكان البلدان وقعا اتفاقية يتم بمقتضاها إنشاء صندوق لتعويض ذوي عائلات الضحايا الأميركيين الـ270 الذين قضوا في تفجير طائرة بان أميركان عام 1988 فوق لوكربي بأسكتلندا، وذوي القتلى الثلاثة في تفجير ملهى في برلين عام 1986.

وتصل هذه التعويضات إلى 819 مليون دولار. كما سيشمل الصندوق تعويض أسر الليبيين الأربعين الذين قتلوا عام 1986 في قصف أميركي لمدينتي طرابلس وبنغازي.
 
التعويضات والعلاقات
وتمنح التعويضات ليبيا حصانة من ملاحقات قانونية مستقبلية على أيدي أقارب الضحايا, وهي حصانة صادق عليها الكونغرس بغرفتيه.
 
وكانت علاقات طرابلس الغرب وواشنطن قد استؤنفت عام 2004 بعد أكثر من عقدين من الجمود، وذلك عقب موافقة ليبيا على التخلي عن تطوير برنامج نووي.
 
وطُبّعت الصلات في 2006 برفع التمثيل الدبلوماسي إلى مستوى سفراء, وإسقاط ليبيا من القائمة الأميركية "للدول الراعية للإرهاب".
 
كما قامت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس بزيارة تاريخية إلى ليبيا الشهر الماضي. ومثلت بذلك أعلى مسؤول أميركي يزور ليبيا خلال أكثر من 50 عاما.
المصدر : وكالات