محاولات لانتشال الضحايا من تحت أنقاض المنزل المدمر (رويترز)

قتل 11 شخصا على الأقل وأصيب آخرون جراء انهيار مبنى سكني فجر الأربعاء بمدينة الإسكندرية شمالي مصر.

ونسبت وكالة رويترز لوكالة الشرق الأوسط للأنباء أن فرق الإنقاذ أخرجت سبع جثث من بين الحطام منها جثة أم تحتضن رضيعها، غير أن وكالة الصحافة الفرنسية عزت لمصدر أمني أن الضحايا هم 11 فردا.

وقالت وكالة الشرق الأوسط إن ما لا يقل عن عشرة أشخاص أصيبوا وإن فرق الإنقاذ تفتش بين أنقاض المبنى المؤلف من أربعة طوابق بحثا عن أي ضحايا آخرين محتملين، ووصفت المبنى بأنه قديم.

وحدث الانهيار في الساعة الواحدة صباحا بالتوقيت المحلي عندما كان قاطنو المبنى الذي يعيش فيه 35 شخصا نائمين.

واتهم عضو البرلمان عن جماعة الإخوان المسلمين صبحي صالح -الذي كان في مكان الحادث- السلطات البلدية بالتسبب في الانهيار، وقال في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية إن المبنى كان بحاجة عاجلة إلى أعمال الصيانة.

وتتكرر مثل هذه الحوادث بشكل نسبي في مصر، حيث ينتهك المقاولون عادة أنظمة البناء، وتتم إضافة طوابق إضافية دون الحصول على إذن من السلطات.

وكان 35 شخصا قتلوا في ديسمبر/كانون الثاني الماضي عندما انهار مبنى مكون من 12 طابقا في الإسكندرية أيضا.

المصدر : وكالات