واشنطن تعلن دعمها لبنان ضد التدخل الخارجي
آخر تحديث: 2008/10/8 الساعة 01:19 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/8 الساعة 01:19 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/9 هـ

واشنطن تعلن دعمها لبنان ضد التدخل الخارجي

واشنطن حذرت من أن يكون تفجيرا طرابلس ودمشق "ذريعة للتدخل السوري" (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الولايات المتحدة أنها تدعم لبنان في وجه "أي تدخل خارجي" وأن سياستها في هذا البلد لم تتغير، معبرة عن قلقها من حشود عسكرية سورية على الحدود مع لبنان.

وقال ديفد هيل مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون آسيا والشرق الأوسط إثر لقائه الثلاثاء الرئيس اللبناني ميشال سليمان إن واشنطن "تدعم لبنان الحر والسيد من دون أي تدخل خارجي".

وأعربت واشنطن الاثنين عن قلقها بسبب تعزيزات عسكرية سورية على الحدود اللبنانية الشمالية، محذرة من "استخدام" التفجير الذي شهدته دمشق في 28 سبتمبر/أيلول "ذريعة" لتدخل سوري في الشؤون اللبنانية.

تهديد صريح
وصرح المتحدث باسم الخارجية الأميركية روبرت وود بأن واشنطن قلقة من هذا النوع من الأنشطة على طول الحدود، وتخشى أن يقود إلى "مزيد من التدخل السوري في الشؤون الداخلية للبنان".

وأفاد الجيش اللبناني بأنه تم نشر نحو عشرة آلاف عنصر من القوات الخاصة السورية على الحدود بين البلدين، كما صرح الرئيس السوري بشار الأسد بأن "شمال لبنان بات قاعدة حقيقية للتطرف تشكل خطرا على سوريا".

واعتبر زعيم تيار المستقبل النائب سعد الحريري -وهو أحد قادة الأكثرية النيابية في لبنان- أن موقف الأسد يشكل "تهديدا صريحا ومباشرا لسيادة لبنان"، محذرا المجتمع الدولي من استخدام سوريا "ذريعة الإرهاب" للتدخل في لبنان.

وكانت سوريا قد سحبت قواتها من لبنان –حيث قضت 29 عاما- في أبريل/نيسان 2005 بعد ضغوط دولية أعقبت اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في فبراير/شباط من العام نفسه.

"
الولايات المتحدة الأميركية عبرت عن قلقها من التعزيزات العسكرية التي حشدتها سوريا على الحدود مع لبنان
"
تعاون عسكري
ومن جهة أخرى أعلن في بيروت الاثنين عن تشكيل لجنة عسكرية أميركية لبنانية مشتركة لتوسيع التعاون العسكري بين البلدين، ترأس أولى جلساتها وزير الدفاع اللبناني إلياس المر وماري بيث مساعدة وزير الدفاع الأميركي لشؤون الأمن الدولي.

وجاء في بيان أميركي لبناني مشترك صادر عن السفارة الأميركية في لبنان والجيش اللبناني أن الجانبين وقعا ثلاثة عقود عسكرية جديدة بقيمة 63 مليون دولار، تعهدت الولايات المتحدة بموجبها بتزويد الجيش اللبناني بوسائل اتصال أمنية وذخيرة حربية.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس قوله إن الجيش اللبناني تلقى مساعدات عسكرية بقيمة أربعمائة مليون دولار، وإن مساعدة إضافية أخرى بقيمة ستين مليون دولار تنتظر موافقة الكونغرس تتضمن طائرات مروحية، وذخائر.

المصدر : وكالات