زيارة أبو الغيط لبغداد هي الأولى لوزير مصري منذ حرب الخليج الثانية (الفرنسية)

يصل اليوم إلى بغداد السفير هاني خلاف ليتسلم منصبه رئيسا لبعثة الجامعة العربية, بعد يوم من زيارة تاريخية لوزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط هي الأولى لوزير مصري منذ نحو 18 عاما.
 
وقال السفير خلاف قبل مغادرته القاهرة إنه سيواصل جهود الجامعة العربية في دعم العراق ومساعدته وتعزيز الوجود  العربي والوصول إلى مختلف مكونات الشعب ليأخذ العراق مكانته التي تليق به على حد تعبيره.
 
وأضاف أنه مستبشر بمهمته الجديدة "خاصة وأنها جاءت في ظروف مغايرة لمن سبقني، حيث ازداد التقارب العربي من العراق مثل فتح السفارات أو قيام شخصيات مهمة بزيارات له".
 
ويخلف السفير خلاف سلفه المغربي مختار لماني الذي استقال من بعثة الجامعة في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي.
 
زيارة مفاجئة
وكان وزير الخارجية المصري استهل زيارته التاريخية أمس لبغداد بالتأكيد على أن الوقت المناسب قد حان للمجيء إلى هذا البلد وتعميق العلاقات معه.

وأضاف أبو الغيط في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره العراقي هوشيار زيباري في بغداد أنه تفقد موقعا محتملا للسفارة المصرية الجديدة في العاصمة العراقية، لكنه لم يحدد موعدا لإعادة فتحها مكتفيا بأن ذلك سيكون "في وقت قريب".

بدوره قال زيباري إن البلدين يستفيدان من تعزيز العلاقات، مشيرا إلى أن بغداد تتطلع إلى الحصول على مساعدة القاهرة لتطوير بناها التحتية والزراعية.
 
وقد التقى أبو الغيط في وقت لاحق الرئيس العراقي جلال الطالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي وبحث معهما سبل تعزيز العلاقات بين البلدين.

ولم ترسل مصر أي دبلوماسي يمثلها إلى العراق منذ يوليو/تموز عام 2005 إثر خطف وقتل السفير إيهاب الشريف على يد مسلحين يعتقد أنهم ينتمون لتنظيم القاعدة.

المصدر : وكالات