الشرطة الموريتانية تفض بالقوة مظاهرات للمعارضة
آخر تحديث: 2008/10/6 الساعة 00:58 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/6 الساعة 00:58 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/7 هـ

الشرطة الموريتانية تفض بالقوة مظاهرات للمعارضة

الشرطة الموريتانية تبعد متظاهرين عن مكان الاحتجاج في نواكشوط (الفرنسية)

فضت الشرطة في موريتانيا أمس الأحد بالقوة عدة مظاهرات مناوئة للانقلاب العسكري شارك فيها العشرات من أنصار الجبهة المعارضة للانقلاب في نواكشوط.

واستخدمت قوات الشرطة الغاز المسيل للدموع وضربت بعض المتظاهرين الذين تجمعوا قرب المستشفى المركزي في العاصمة وحاولوا سد الطريق بسياراتهم التي غطوا بعضها بصور للرئيس المخلوع سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله الذي ما زال قيد الإقامة الجبرية في قصر المؤتمرات.

كما تعاملت الشرطة مع مجموعات صغيرة أخرى حاولت التظاهر في أكثر من مكان بالعاصمة تلبية لدعوة الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية، المناوئة للانقلاب الذي نفذه الجنرال محمد ولد عبد العزيز.

وأصدر والي نواكشوط قرارا بمنع المظاهرات السياسية في الأماكن العامة حتى إشعار آخر.

وكان قادة الجبهة أعلنوا الأحد -بعد تفريق المظاهرة الرئيسية تحت اسم "يوم الديمقراطية"- تغيير تكتيكهم بتوزيع الاحتجاجات على عدد من المناطق على أن يحضر أحد قادة الجبهة لإلقاء خطاب في كل تجمع.

وجاء تحرك المعارضة عشية انتهاء المهلة التي حددها الاتحاد الأفريقي للمجلس العسكري الحاكم للتخلي عن السلطة و"إعادة تولي الرئيس مهامه في مهلة أقصاها السادس من أكتوبر/تشرين الأول"، وإلا واجهت موريتانيا عقوبات صارمة.

وكان رئيس الوزراء في حكومة العسكر مولاي ولد محمد لغظف قد أعلن الأربعاء الماضي في مقابلة صحفية حظر كافة المظاهرات بالبلاد، مبررا ذلك بـ"المحافظة على النظام العام"، ولكن المعارضة تحدت القرار وأصرت على الدعوة إلى التظاهر.

المصدر : الجزيرة + وكالات